مظهر أبو النجا بدأ عاملا وتوفي في عيد العمال.. وهذا هو السر وراء الإيفيه الشهير “يا حلاوة”

مظهر أبو النجا، هو واحدا من أشهر فنانين الكوميدية في مصر على الرغم من أنه لم يقدم أدورا فنية كثيرة، وقد شهد اليوم وفاة مظهر أبو النجا بعد صراع مع المرض ليفارق الحياة عن عمر يناهز الـ76 عام في يوم الاحتفال بعيد العمال، ولعل من أشهر الإيفيهات التي اشتهر بها الفنان مظهر أبو النجا “يا حلاوة” والذي يظل عالقا في أذهاننا حتى الآن.

الفنان مظهر أبو النجا

وفاة مظهر أبو النجا

مظهر أبو النجابدأ حياته العملية والفنية كموظف في شركة كابو للنسيج بالإسكندرية، حيث كان أحد أعضاء فريق التمثيل بها، وكانت أولى خطواته نحو الشهرة عندما ذهب إلى إسماعيل ياسين في مسرحه في عام 1964 ونجح في مقابلته قائلا له “أنا غاوي تمثيل”، وطلب من ياسين العمل معه حتى لو كومبارس، ووعده ياسين بالعمل معه وقال له يذهب لمقابلة أبو السعود الإبياري في الساعة الثامنة، وبالفعل ذهب وقابل الإبياري الذي أكد له أن إسماعيل ياسين “موصي عليه”، لكن عضوية النقابة منعته من العمل أمام نجمه المفضل إسماعيل ياسين.

بعد سنوات قام أبو النجا بالإستقالة من شركة النسيج وقابل المخرج حسن عبد السلام مخرج مسرحية سيدتي الجميلة، وقدم أول أدواره في مسرحية “سيدتي الجميلة”، وكان أجره الشهري حينها 15 جنيه.

مظهر أبو النجا يروي حكاية أفيه “يا حلاوة”

الإيفيه الصغير الذي ظل يرددوه المصريون حتى الآن وهو “يا حلاوة” له قصة مع أبو النجا، حيث أن مخرج فيلم “شياطين إلى الأبد” الذي قام ببطولته النجم عادل إمام، طلب منه أن يختار لنفسه علامة مميزة في الفيلم فخيره المخرج بين لازمة (يا خرابي) أو (يا حلاوة) أو (يا لهوي) لكنه اختار كلمة (يا حلاوة) لأنها خفيفة، وقام بترديدها 13 مرة بالفيلم.


قد يعجبك أيضاً

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.