مصطفي الفقى يرد | لا تعبثوا بالدستور فيما يخص رغبة بعض النواب تمديد مدة رئيس الجمهورية

هو المفكر المصري السياسي ذات الباع الطويل في العمل بمضمار السياسة، كان مقربا من دائرة السلطة في عهد الرئيس الأسبق حسنى مبارك، عرف عن مصطفي الفقى رؤيته الثاقبة فيما يخص العديد من الملفات الساخنة سواء على المستوى الإقليمي أو الدولي، وفي ندوة تم تنظيمها من قبل معهد البحوث والدراسات الاستراتيجية لدول حوض النيل والذي يتبع جامعة الفيوم، ناقش الفقى العديد من قضايا الشأن المصري ورد على العديد من الأسئلة الساخنة التي وجهها له طلاب جامعة الفيوم، وكان من اهم ما ابدى فيه الفقى رأيه ما يتعلق برغبة البعض في البرلمان المصري تمديد مدة رئاسة الجمهورية من اربعة سنوات إلى ست.

الفقى أرفض تعديل النصف الخاص بمدة رئيس الجمهورية

ففي رده على سؤال وجهه اليه أحد طلاب جامعة الفيوم بشأن ما يتردد بقوة عن رغبة بعض النواب التمديد لمدة الرئاسة

قال الفقى أن هذا مرفوض تماما لأن مجرد مناقشة هذا الأمر يفتح الباب واسعا حسب رأى الفقى للعبث بالدستور المصري ونصوصه التي استفتى عليها الشعب

وقال الفقى انه لا يعتقد أن الرئيس السيسي نفسه يحبذ هذا الطرح أو يتحمس اليه

واستشهد الفقى بواقعة تعديل مدة الرئاسة من قبل الرئيس السادات في السبعينيات قائلا أن هذا القرار من الرئيس السادات لايزال يأخذ عليه حتى الآن

وفي السياق ذاته :

قال الفقى ردا على سؤال حول موقف الاخوان في الحياة السياسية المصرية، أن على الاخوان فصل الدين تماما عن السياسة والاعتذار عن جرائمهم في الأربعينيات والخمسينيات وفي الفترة الحالية قائلا انهم إذا فعلوا هذا فهم مرحب بهم في الحياة السياسية المصرية بلا شك لأنهم مواطنون مصريون


اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني، وهو غير مطلوب للتعليق لكن يوفر لك وسيلة للتنبيه في حال قيام شخص بالرد على تعليقك.