«مصر تنتفض»| تواضروس على خطى الطيب يوجه صفعة قوية لأمريكا ويصدر قرار حاسم منذ قليل.. و«الأزهر» يطلق حملة كبرى ويدعوا الجميع للمشاركة فيها بإيجابية

مازالت ردود الأفعال العربية والإسلامية، المنددة بقرار الولايات المتحدة الأمريكية، اعتبار القدس عاصمة لإسرائيل، ونقل السفارة الأمريكية من تل أبيب إليها، تتوالى، حيث شهدت العديد من العواصم العربية والإسلامية، العديد من التظاهرات الغاضبة والمناهضة للقرار، وكان من بينها القاهرة التي شهدت انتفاضة شعبية وقرارات رسمية ضد القرار، حيث شهد محيط الجامع الأزهر، أمس الجمعة، تظاهرة رافضة للقرار الأمريكي.

«مصر تنتفض»| تواضروس على خطى الطيب يوجه صفعة قوية لأمريكا ويصدر قرار حاسم منذ قليل.. و«الأزهر» يطلق حملة كبرى ويدعوا الجميع للمشاركة فيها بإيجابية 1 9/12/2017 - 5:16 م

الكنسية المصرية ترفض استقبال نائب الرئيس الأمريكي

أما على المستوى الرسمي، فقد أصدرت الخارجية المصرية، قراراً مندداً بالقرار ومحذراً من عواقبه على سير عملية السلام، في حين رفض شيخ الأزهر، الدكتور “أحمد الطيب”، استقبال مايك بنس، 
نائب الرئيس الأمريكي خلال الزيارة المزمع 
القيام بها 
في ديسمبر الجاري، وهو الأمر الذي أعلنته الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، في بيان رسمي لها أيضاً منذ قليل قليل، أعلنت فيه اعتذار البابا تواضروس والكنسية، عن استقبال نائب الرئيس الأمريكي، ولافتة إلى القرار الأمريكي، جاء في توقيت غير مناسب 
ودون اعتبار لمشاعر الملايين من الشعوب 
العربية.

والأزهر الشريف يبدأ حملة مقاطعة واسعة للمنتجات الأمريكية والإسرائيلية

ومن جانبه، دعا الدكتور عباس شومان وكيل شيخ الأزهر، عبر صفحته على “فيس بوك”، المصريين والمسلمين بمقاطعة المنتجات الأمريكية والإسرائيلية، وذلك في رد فعل حاسم ضد القرار الأمريكي بشأن القدس، داعياً الجميع للمشاركة بإيجابية في هذا الإجراء، وجاء تدوينته كالآتي:

قاطعوا المنتجات الأمريكية والصهيونية، فبعد هذا التحدي والاستفزاز والاستهانة بمشاعرنا والتباهي بهذا القرار الباطل الذي أصدره ترامب، أعتقد أنه لايليق بمسلم أومسحي أن يشتري منتجا أمريكيا أو صهيونيا، وكذلك كل دولة تتخذ قرارا مماثلا، ولا تنخدعوا بما يروّجون له من أن القرار لن يُنفَذ عاجلاً، فهي محاولة لامتصاص الغضب.. فكن إيجابيا واتخذ قرارك من تلقاء نفسك.