مصر تطلب تأجيل التصويت لقرار مجلس الامن الدولي في توقف انشاء المستوطنات الاسرائيلية في الارض المحتلة

بعد تقديم مصر مشروع قرار كانت قد اقترحته في مجلس الأمن الدولي لتدين أنشطة الاستيطان الإسرائيلي في الضفة الغربية تغير الأمر الآن لأسباب غير واضحة حيث طلبت مصر في مجلس الأمن الدولي أن يتم التأجيل عن التصويت لتنفيذ القرار.

موقف مصر

الجدير بالذكر أن اتخاذ مصر هذا القرار جاء متزامنا مع تقديم الرئيس المنتخب الأمريكي دونا لد ترامب اعتراض على القرار والذي قد وزعت مصر نصف مشروع القرار على أعضاء المجلس ال15 وذلك مساء الأربعاء منتظرة التصويت عليه يوم الخميس.

 مصر تطلب تأجيل التصويت لقرار مجلس الامن الدولي في توقف انشاء المستوطنات

حيث صرح مصدر مسئول لإذاعة الBBC الاخبارية أن اوباما واداراته كان يدرس امتناع التصويت على القرار وهذا الامتناع كان سيسمح بمرور المشروع وتنفيذه وصرح المصدر أن إسرائيل قد حرصت على التواصل مع دونالد ترامب لكي يتدخل بدوره في وقف القرار حسب وكالة رويترز.

اما عن مشروع القرار فهو ينصف على توقف اسرائيل عن بناء مستوطنات جديدة وذلك لانها تنتهك القانون الدولي ولقد طلبت مصر تأجيل التصويت على القرار ليتم دراسته وعمل المشاورات اللازمة عليه والتأجيل لاجل غير مسمى حيث لم يتم تحديد موعد اخر لاجراء التصويت.

جرت العادة أن تستخدم امريكا للابن المدلل لها إسرائيل موقف الدعم لها باستخدامها حق النقض  الفيتو ولكن هناك أخبار صرحت أن اوباما كان سيتوقف عن استخدام هذا الحق في شهره الاخير للحكم ليسمح بمرور القرار بامتناعه عن التصويت.

فيما دعا دونالد ترامب من جانبه على رفض القرار وصرح أن السلام بين اسرائيل وفلسطيبن سيتم من خلال المفاوضات المباشرة بين كلا منهما وليس بفرض الشروط على اسرائيل من الامم المتحدة والقانون الدولي .

الجدير بالذكر أن مسؤول اسرائيلي صرح لوكالة رويترز للأخبار أن إسرائيل قدمت تنبها لبراك اوباما في حال عدم دعم موقفها ضد هذا القرار سوف تلجأ الاخيرة لدونالد ترامب ليتدخل بشكل مباشر.

وصرح مكتب الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي انه ثمة اتصالات هاتفيه بين السيسي ودونالد ترامب فتحت مجال امام ادارة ترامب الجديدة للتعامل بشكل مباشر مع قضية النزاع الفلسطيني الاستيطاني.

اعتراض بعض دول مجلس الامن على موقف مصر في تأجيل التصويت

على صعيد اخر قامت 4 دول في مجلس الامن بالتحذير من موقف مصر لتأجيل التصويت وقالوا أن لم تكمل مصر مشروع القرار على وقف سياسة الاستيطان الإسرائيلي في الاراضي الفلسطينية المحتلة سوف يقدمون هم بدورهم المشروع مرة اخرى وصرح ممثلو السنغال وفونزويلا وماليزيا ونيوزلندا انهم سيحتفظون بحقهم في تقديم مشروع القرار بينما لا تمتلك أي من هذه الدول الاربعة عضوية دائمة في مجلس الامن الدولي وجميعهم عضوياتهم مؤقتة وليتم الاخذ بالقرار في هذا المشروع لوقف الاستطيطان الإسرائيلي لابد أن يوافق عليه 9 دول اعضاء في مجلس الامن الدولي.

وصرح دبلوماسيون أن بتمرير هذا القرار ستكون فرصة اخيرة لاتخاذ قرار متعلق بالشرق الاوسط في مجلس الامن الدولي  وذلك قبل تولي دونالد ترامب الرئاسة بشكل رسمي وذلك بعد تلميح ترامب دعم الجانب الإسرائيلي وبناء المستوطنات حيث اكد بدوره انه لا يجب الضغط على اسرائيل في تنفيذ أي قرارات أو اتفاقات مع الجانب الفلسطيني.