مصر..السيسي ينعى الأقباط وداعش يتبنى الهجوم..وهذه تفاصيله

عادت أذرع داعش الإرهابية في قتل الأبرياء مستهدفة من جديد الأقباط في هجوم إستهدف ركاب حافلة في المنيا، يوم الجمعة، وأسفر عن مقتل 7 أشخاص وجرح 11 آخرين. وقد نعى السيسي الشهداء وأكد إستمرار مصر في معركتها ضد الإرهاب الأسود.

مصر..السيسي ينعى الأقباط وداعش يتبنى الهجوم..وهذه تفاصيله 1 3/11/2018 - 7:51 ص

تفاصيل هجوم المنيا يرويها الآنبا أغاثون

وقال الآنبا أغاثون أسقف كرسي المغاغة والعدوة، في مداخلات لقنوات مصرية، انه علم من المصابين تفاصيل حادث المينا، مشيراً أن  سيارتين دفع رباعي تحمل أشخاص مقنعين بدأوا الهجوم بقتل سائق الحافلة ثم قتلوا جميع الرجال وبعض النساء والأطفال فيما لم ينجو غير طفل يدعى مينا الذي هو مصاب، فيما لم يتمكن المهاجمين من اللحاق بحافلتين أخرى.

كما أضاف أن بحسب رواية المصابين أنه اثناء خروجهم من الدير بوقت قصير تفاجأوا بأشخاص ملثمين يرتدون ملابس تشبه زي الجيش. وتسائل عن سبب عدم تأمين الرحلة دخولا وخروجاً من قبل الكمين الأمني.

لافتاً أن موقع الحادث هو نفسه الذي وقع به الهجوم المسلح ضد حافلة المنيا عام 2017. إذ أسفر الحادث حينها عن مقتل 29 شخصاً، وكانت تفاصيله دموية.

ونعت الكنيسة القبطية الأرثوذكسية في بيان سقوط الضحايا، مشيرة بإستشهاد 6 أشخاص من عائلة واحدة.

وجاء نعي الضحايا الأقباط في الصفحة الرسمية للرئيس عبدالفتاح السيسي في فيسبوك:

أنعى ببالغ الحزن الشهداء الذين سقطوا اليوم بأيادٍ غادرة تسعى للنيل من نسيج الوطن المتماسك…وأتمنى الشفاء العاجل للمصابين واؤكد عزمنا على مواصلة جهودنا لمكافحة الإرهاب الاسود وملاحقة الجناة.
هذا الحادث لن ينال من إرادة امتنا في إستمرار معركتها للبقاء والبناء..

وتعرضت الحافلة في محافظة المنيا للهجوم المسلح بالقرب من دير الآنبا صموئيل في طريق العودة بعد إجراء زيارة للدير في صعيد مصر. وقد تبنى تنظيم داعش الإرهابي مسؤولية تنفيذ الهجوم ضد الأقباط.


قد يعجبك أيضاً

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.