مصري يغشّ الدواء ويضع (بودرة سيراميك) بدل المادة الفعّالة في 11 مليون قرص

كشف الإعلامي أحمد رجب على فضائية “الحياة2″، مساء السبت، عن الماكينة التي استخدمها تشكيل عصابي يتزعمه مصري يغشّ الدواء ويضع بدل من المادة الفعّالة (بودرة سيراميك) والتي قد تؤدي إلى تسمم من يتعاطاها والموت في الحال. 

وقال رجب خلال تقديمه برنامج “كلام في سرك” إن مركز شرطة أبو النمرس تمكن من القبض على التشكيل العصابي والذي استطاع غش 11 مليون قرص بداخلها مواد جيرية، وبودرة سيراميك.

من جهته قال العميد محمد أبو الفتوح، رئيس المباحث الجنائية لقطاع جنوب الجيزة خلال حديثه للبرنامج إن هذه القضية تعتبر من قضايا الأمن القومي، وقد وردت معلومات لوحدة مباحث أبو النمرس أن أحد الأشخاص ينتحل صفة طبيب ويدير مصنع مع أقاربه لصنع الدواء المغشوش.

وتابع: “زعيم العصابة كان يعيد تدوير الأدوية المنتهية الصلاحية، ويغير العلامات التجارية المطبوعة على الداوء، ونشاطه تزايد في الآونة الأخيرة، وتعاملت معه أكثر من صيدلية في منطقة الجيزة”.

وأوضح أنه تبين عدم وجود صلاح عبد الستار في مصنع الدواء المغشوش والذي تمت مهاجمته بمعرفة مباحث الجيزة بعد استصدار إذن النيابة العامة، موضحًا أن كانت هناك من المضبوطات أدوية للأطفال مثل (أبيموكس)، وأدوية مخدرة مثل (الترامادول)، ووصل عدد المضبوطات 6 مليون قرص بالإضافة لكابسولات جيلاتينية معدة للتعبئة، غير الأدوية المنتهية الصلاحية التي سيعاد تصنيعها.

من جهته قال المقدم محمد عليان، رئيس مباحث مركز أبو النمرس، أنه تم القبض على رئيس العصابة وهو يرتدي سيارة مرسيدس في أحد الأكمنة وبمناقشته أرشد عن مخزن له آخر يخزن به بعض الأدوية المخدرة وكان به 5 مليون قرص مغشوش من نوعية الترامادول، والتامول.

وفيما يلي بعض الصور التي توضح أن الدواء به بودرة سيراميك وليست مادة فعالة

3 2

1