مسئول عسكري رفيع يكشف عن صاحب قرار التحرك بالدبابة ودهس سيارة الإرهابيين المفخخة.. والسر وراء عدم انفجارها بعد دهسها

مازالت تداعيات ومفاجآت العملية البطولية، التي قام بها أحد أفراد القوات المسلحة المصرية، بسيناء، تتوالى، خاصةً بعد تمكمهم من احباط عملية ارهابية كبرى، كادت أن توقع عشرات القتلى من جانب العسكريين والمدنيين المصريين، لولا براعة قائدي الدبابة، الذين استطاعوا من مواجهة السيارة المفخخة، والدهس عليها، قبل انفجارها.

السر وراء عدم انفجار السيارة بالرغم من دهسه بقوة

ومن جانبه، علق اللواء “محمد الغباري”، مدير كلية الدفاع الوطنى الأسبق، على عملية دهس دبابة سيارة إرهابيين بالعريش، لافتًا إلى أن الجندي المصري يحصل على تدريبات شاقة تمكنه من قهر الخوف وتقديم روحه فداء للوطن، كاشفاً عن سر عدم الانفاجار الهائل للسيارة، مؤكدًا بأن العمل البطولي الذي قام به قائد الدبابة، بالإضافة إلى ثقلها الكبير، ساهم في الحد من القوة الانفجارية داخل السيارة.

جاءات تصريحات “الغباوي”، خلال مداخلة هاتفية لبرنامج “90 دقيقة”، المذاع على قناة “المحور”، مشيراً إلى أن الدبابة، كان بداخلها 4 أفراد من رجال القوات المسلحة وليس جنديًا واحدًا، وقرار دهس السيارة الإرهابية كان جماعياً، وهو ما يعكس عقيدة القوات المسلحة، التي تتبناها، إما النصر أو الشهادة.

كما شدد مدير كلية الدفاع الوطني الأسبق، على أن القوات المسلحة تثأر لشهدائها الأبطال وما يتبقى في سيناء خلايا كامنة وليس تنظيماً، وأنها لن تتواني لحظة واحدة من القضاء على البؤر الإرهابية والإجرامية، حتى ولو تكلف ذلك المزيد من الشهداء.


قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.