مركز النديم لضحايا التعذيب في مصر يتحدى قرار السلطات بإغلاقه ويعلن استمراره


يتحدى مركز النديم لضحايا العنف والتعذيب في مصر قرار السلطات المصرية بإغلاقه ويعلن انه سيواصل عمله متجاهلًا قرار وزارة الصحة وكانت وزارة الصحة قد قررت الاسبوع الماضى بإغلاق مركز النديم لضحايا العنف والتعذيب بسبب أن المركز ارتكب مخالفات لكن الوزارة لم تحددها.

مركز النديم

ويذكر أن مركز النديم وهو مركز غير حكومي معني بتوثيق انتهاكات حقوق الانسان وعلاج ضحايا التعذيب، أرسل طلبا عاجلا للمحكمة لوقف خطط السلطات بإغلاقه.

وقد وصفت عايدة سيف الدولة مديرة المركز خلال مؤتمر صحفي، قرار وزارةالصحة بإغلاق المركز بأنه “جزء من أعنف حملة على المعارضة في تاريخ مصر الحديث”، وأضافت أن قرار إغلاق المركز جاء بدافع سياسى.
وقال موظفون بمركز النديم أن الشكوى التي قدمت للمحكمة الإدارية تتضمن إنه كان يجب إبلاغ المركز بأي مخالفات للإجراءات ومنحه فرصة لتصحيحها.
وتتهم جمعيات حقوق الإنسان الحكومة المصرية بأنها ترتكب انتهاكات على نطاق واسع، وفي نفس الوقت تنفي السلطات المصرية إدعاءات جمعيات حقوق الإنسان بأن قوات الأمن تلقي القبض على أشخاص وتخفيهم قصريًا وتقوم بتعذيبهم، ويذكر أن مصر قد عادت للواجهة في ملف حقوق الانسان عقب مقتل الطالب الايطالي جوليو ريجيني في القاهرة في وقت سابق من الشهر الحالي، وهو باحث إيطإلى كان مقيمًا بالقاهرةثم اختفي في 25 يناير الماضى الذي يتوافق مع الذكرى الخامسة للثورة، وقد عُثر على جثته في وقت سابق من فبراير على طريق صحراوى يربط بين القاهرة والاسكندرية شمال البلاد وعليها آثار تعذيب.

قد يعجبك أيضاً

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.