مدرب روان محمد حسيني يكشف تفاصيل جديدة حول مقتلها

كشف عماد الهابط، مدرب بطلة العالم في كرة السرعة روان محمد حسيني، في تصريحات صحفية له، أمس الخميس، تفاصيل جديدة حول مقتلها.

مدرب روان محمد حسيني يكشف تفاصيل جديدة حول مقتلها

وقال الهابط، أن روان كانت تتمتع بصفات ومميزات مهما وصفها لن يستطيع أن يوفيها حقها، حيث أنها كانت مثقفة وكانت تدرس كلية الطب في إحدى الجامعات الخاصة، ولكنه أقنعها بأن تحول لكلية التربية حتى لا تكون بعيدة عن النادي.

وأضاف الهابط، أن روان لم يكن لديها صفحة على الفيس بوك، مشيرًا إلى أن حالة من الحزن سيطرت على الملعب بعد مقتل روان، ولن تستطع لاعبات الفريق التواجد داخل النادي بعد الحادث المأساوي.

وتابع الهابط، أنه لا يعرف كيف سيتعامل مع لاعبات الفريق خلال الفترة المقبلة، مؤكدًا أن المتهم ارتكب الجريمة عقب خروج روان من النادي بحوالي ساعة وربع، وآخر كلمة قالتها له: “أنا ماشية عاوز حاجة” وكأنها كانت تودعه.

وقال الهابط، أنه تسلم روان، وهي طفلة في السادسة من عمرها، وظلت طوال الـ 16 سنة الماضية فتاة طيبة وحسنة الخلق وتشارك في حل مشكلات زميلاتها، وكانت تعامل الناشئات التي تشرف على تدريبهن كأنها أم، بالإضافة إلى حرصها الدائم على أداء الصلاة في أوقاتها.

وكشفت التحريات أن المتهم قام بجذب روان داخل إحدى المنازل، عندما شاهدها وهي عائدة من نادي دسوق ليلًا، تحت تهديد السلاح الأبيض، وطلب منها نقودها فأخرجت كل ما معها وهو مبلغ 50 جنيهًا، فأرغمها للصعود إلى سطح المنزل تحت تهديد السلاح وطلب منها نزع قرطها الذهبي، فحاولت الصراخ فقام بكتم أنفاسها بيده ونزع حجابها وخنقها وضرب رأسها في الحائط حتى الموت.


اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني، وهو غير مطلوب للتعليق لكن يوفر لك وسيلة للتنبيه في حال قيام شخص بالرد على تعليقك.