متى تحل ذكرى ليلة الإسراء والمعراج وهل يحتفل بها المسلمون في مصر والعالم العربي

الإسراء والمعراج معجزة من معجزات نبينا محمد الصادق الأمين، وهما في حقيقة الأمر معجزتان وليست معجزة واحدة كما يعتقد البعض، حيث أن الإسراء هي تلك الرحلة التي أسري بها رسول الله من المسجد الحرام إلى المسجد الأقصى، حيث صلى رسول الله إماما بجميع الآنبياء والمرسلين في المسجد الأقصى، بينما المعراج هي رحلة رسولنا الحبيب إلى السماء وهو يركب البراق، فصعد به إلى السموات السبع.

موعد ليلة الإسراء و المعراج

كيف كان  محمد في رحلته ليلة الإسراء والمعراج

اختلف العلماء حول الكيفية التي أسري بها رسول الله، وهل ذهب النبي محمد بجسده أم أنه قد أسري به بروحه فقط، ولكن الثابت أنه كان يقظة وليس مناما حيث أن قريشا قد أنكرت الواقعة، وكما هو معروف فان قريش لا تنكر المنامات على الإطلاق.

هذا وقد أكد الدكتور مجدي عاشور المستشار العلمي للسيد مفتي الجمهورية، بأن الإسراء والمعراج كان بالروح والجسد معا، فلقد رأي رسول الله رب العزة بالقلب والعين أيضا.

الإسراء والمعراج
الإسراء والمعراج

موعد ليلة الإسراء والمعراج

اختلف العلماء أيضا في الموعد الحقيقي للموعد الذي حدثت فيه واقعة الإسراء والمعراج، ولكن الثابت الذي اتفق عليه العلماء بأن ليلة الإسراء والمعراج هي ليلة 27 من رجب، وقد قيل عنها أنها قد حدثت قبل سنة واحدة من هجرة رسول الله إلى المدينة المنورة، وقيل أيضا أنها بعد رحلة رسول الله إلى مدينة الطائف وحزنه الشديد مما فعله أهل الطائف معه.

هذا وسوف توافق ليلة الإسراء والمعراج هذا العام  يوم 27 رجب عام 1437هـ، الموافق ليوم 5 مايو 2016م.

هل يحتفل المسلمون في مصر والعالم العربي بليلة الإسراء والمعراج

من الثابت أن رسول الله لم يحتفل قط بتلك الليلة، وقد أتى بعده الخلفاء الراشدين فلم يحتفل منهم أحدا قط بهذه الليلة، ولنا بهم قدورة حسنة، فلا يجب على المسلمين أن يحتفلوا بتلك الليلة، وأن من عمل على الإحتفال بتلك الليلة فلقد قام بعمل بدعة.

قال تعالى: ” سبحان الذي أسرى بعبده ليلاً من المسجد الحرام إلى المسجد الأقصى الذي باركنا حوله لنريه من آياتنا إنه هو السميع البصير ” [ الإسراء 1 ].

ما هو السبب الحقيقي وراء رحلة الإسراء والمعراج

ليلة الإسراء والمعراج
ليلة الإسراء والمعراج

كان تكريم رسول الله ومواساته ضد كل ما يلاقيه من قريش وأتباعهم، هو الهدف الأول في رحلة رسول الله ليلة الإسراء والمعراج والتي اعتبرها العلماء منحة ربانية إلى أشرف الخلق.


قد يعجبك أيضاً

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.