ما لا تعرفه عن نوال السعداوي .. من هي؟ سيرتها الذاتية، سبب وفاتها.

توفيت الكاتبة المصرية، نوال السعداوي، اليوم الأحد، عن عمر ناهز 90 عاما، بعد صراع مع المرض، حيث تعرضت مؤخرًا لأزمة صحية نقلت على أثرها إلى أحد المستشفيات، ونقلت صحيفة “الأهرام” عن منى حلمي، نجلة نوال السعداوي، قولها قبل أيام إن والدتها تعاني من صعوبة في بلع الطعام وهو ما اضطر على إثرها لتركيب أنبوبة في المعدة لتسهيل البلع.

الكاتبة المصرية نوال السعداوي

أثارت آراء السعداوي الجدل طوال مسيرتها الفنية. على سبيل المثال، كانت منتقدة لارتداء المسلمات للحجاب، واصفة هذه الممارسة بأنها الخضوع “لشكل من أشكال العبودية”. كما عارضت كل أشكال تعدد الزوجات الذي لا يحرمه الفقه الإسلامي.

كانت متزوجة ثلاث مرات. تزوجت السعداوي من زوجها الأخير شريف حتاتة – وهو طبيب وكاتب واشتراكي معروف – عام 1964. انفصلا عام 2010.

أنجبت السعداوي ابنتان.ولدت السعداوي في 27 أكتوبر 1931 بمحافظة القليوبية بدلتا النيل.

طوال مسيرتها المهنية، ألفت عشرات الكتب المهمة مثل (المرأة والجنس)، وإمرة عين نقطة الصفر، وقصر الحدود. الحواجز)، ومذكّرات في يوقّع النّساء، ومعركة جديدة في قديّة المرّة (معركة جديدة في قضايا المرأة).

كما قامت بتأليف عدد من الكتب في موضوع المرأة في الإسلام.

كان السعداوي صوتًا قويًا ضد ظاهرة تشويه الأعضاء التناسلية الأنثوية في مصر والعالم العربي.

وصفها الكثيرون بأنها سيمون دي بوفوار في العالم العربي، في إشارة إلى الكاتبة والنسوية الفرنسية الشهيرة.

غالبًا ما أشارت السعداوي إلى نفسها باسم نوال زينب السعداوي لتكريم مساهمات والدتها – زينب.

سارت ابنتها على خطىها واستخدمت نوال كاسم وسط.

السعداوي هي مؤسسة ورئيسة جمعية التضامن للمرأة العربية والمؤسس المشارك للجمعية العربية لحقوق الإنسان.

حصلت على درجات فخرية من ثلاث قارات.

في عام 2004، حصلت على جائزة الشمال والجنوب من مجلس أوروبا. كما فازت بجائزة Inana الدولية في بلجيكا عام 2005، ومنحها مكتب السلام الدولي جائزة Seán MacBride Peace في عام 2012.

تخرجت السعداوي من كلية الطب بجامعة القاهرة عام 1955.

سمحت لها خلفيتها كطبيبة، والتي كانت على اتصال دائم بالمريضات، بالتعرف بشكل مباشر على المشكلات التي تواجهها النساء وتأثيراتها عليهن.

كما تعرفت على القضايا التي لا تستطيع النساء التحدث عنها، مثل التعرض لتشويه الأعضاء التناسلية الأنثوية، والعنف المنزلي، والقمع الاجتماعي، والاعتداء الجنسي.

تناقش في كتابها الشهير “المرأة والجنس” أنواع العنف الذي تتعرض له المرأة في مصر، بما في ذلك الطقوس الريفية القاسية للحفاظ على عذرية الفتيات.

أصبحت المرأة والجنس من العناصر المؤثرة في الحركة النسوية في مصر في الستينيات وترجمت إلى لغات مختلفة.

في عام 1981 أسست مجلة نسوية بعنوان المواجهة.

في وقت لاحق من ذلك العام، تم سجنها من قبل الرئيس أنور السادات، الذي اعتبر آرائها متطرفة للغاية بالنسبة للمجتمع والدولة.

قال السعداوي ذات مرة في مقابلة: “لقد تم اعتقالي لأنني صدقت السادات. قال هناك ديمقراطية، ولدينا نظام متعدد الأحزاب يسمح بالنقد. لذلك، بدأت في انتقاد سياسته وانتهى بي الأمر في السجن “.

أثناء وجودها في السجن، شكلت جمعية تضامن المرأة العربية، والتي كانت واحدة من أولى المجموعات النسوية القانونية والمستقلة في مصر.

أثناء وجودها في السجن، قررت كتابة مذكراتها، لكنها حُرمت من القلم والورقة، فاستخدمت قلم حواجب أسود ولفافة صغيرة من ورق التواليت لتسجيل أفكارها.

بعد إطلاق سراحها من السجن عقب وفاة السادات، نشرت مذكراتها بعنوان “مذكرات من سجن النساء”.

أثارت آراء السعداوي الجدل طوال مسيرتها الفنية. على سبيل المثال، كانت منتقدة لفنيمنون ارتداء المسلمات للحجاب، واصفة هذه الممارسة بأنها الخضوع “لشكل من أشكال العبودية”. كما عارضت كل أشكال تعدد الزوجات الذي لا يحرمه الفقه الإسلامي.

كانت متزوجة ثلاث مرات. تزوجت السعداوي من زوجها الأخير شريف حتاتة – وهو طبيب وكاتب واشتراكي معروف – عام 1964. انفصلا عام 2010.

أنجبت السعداوي ابنتان.


قد يعجبك أيضاً

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.