لفتة إنسانية من أمين شرطة دفعته لجمع 15 ألف جنيه من زملائه لسداد ديون رجل مسن قبل ترحيله إلى السجن

في لفتة إنسانية وشهامة غير بعيدة عن أبناء الشعب المصري، فوجىء أمين شرطة  يدعى المهدي عبد الستار محمود والذي يعمل في قوة تنفيذ الأحكام التابعة لمركز المنصورة أثناء ترحيله لبعض المساجين بوجود رجل مسن  قد يتجاوز عمره السبعين عاماً من ضمن المساجين المرحلين للسجن ويدعى هذا الرجل عبده.ش.أ

أمين شرطة

وقد لاحظ أمين الشرطة على الرجل المسن ظهور علامات الحزن الشديد على وجهه، كما لاحظ عليه شدة التعب والمرض فتوجه اليه المهدي عبد الستار على الفور وسأله عن السبب في وجوده هنا وعن قصته فقال له العجوز أنه كان ضامناً لعدد من أقاربه في وصل أمانة ولم يكن يعلم أنهم سيتخلوا عن سداد هذا الدين وعندما انتهت المهلة المحددة لسداد دينهم فقد رفضوا سداد هذا الدين وقد حرر على نفسه وصل أمانة لضمانهم، وبعد انتهاء المدة المحددة تم القبض عليه وصدر ضده حكم بالسجن لمدة ثلاث سنوات وهو لا يقدر على سداد هذا الدين.

تأثر أمين الشرطة المهدي بعد الستار بمنظر وحكاية الرجل المسن وحاول أن يخفف عنه ويخبره أن الله سيفك كربه وأن الدنيا ما زالت بخير.وعندما سأله عن قيمة المبلغ وعلم أنه 15 ألف جنيه مصري وأنه لا يستطيع سداد المبلغ بنفسه فقد توجه أمين الشرطة على الفور إلى عدد من زملائه وعرض عليهم فكرة مساعدة هذا الرجل المسن وتحدث أيضاً مع الضباط واتفق معهم على خصم مبلغ من 20 إلى 50 جنيها من رواتب زملائه لتجميع المبلغ ولكن المبلغ المطلوب كان أكبر من المبلغ المحصل فقام المهدي بالتوجه إلى الجهات الشرطية الأخرى القريبة منه حتى استطاع جمع المبلغ وسداد قيمة الدين للرجل المسن.


قد يعجبك أيضاً

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.