لأول مرة قائد الجيش الثالث يكشف عن كيف تم اقتحام أسطورة جبل الحلال

لأول مره قائد الجيش الثالث يتحدث عن عملية اقتحام جبل الحلال ، حيث تحرص القوات المسلحة خلال الفترة الماضية في ظل تواجدها في سيناء على تطهير سيناء من البؤر الإرهابية بها والقضاء على المتشددين والمتطرفين وكانت العملية العسكرية الأخيرة في سيناء والتي قام بها الجيش الثالث الميداني أثر كبير نتج عنه عملية اقتحام ما أطلق عليه أسطورة جبل الحلال والذي بسبب ما يتصف به من تضاريس جبلية وعرة جعله ملاذ للإرهابيين والهاربين.

جبل الحلال

قامت إدارة الشئون المعنوية بتنظيم جولة شارك فيها عدد من وسائل الإعلام والمحللين العسكريين والشبكات الإذاعية والصحف والمجلات للكشف عن أسرار العملية التي قامت بها قوات إنفاذ القانون بالجيش الثالث الميداني والتي كشف عن أسرارها خلال حديثه للمشاركين في الجولة قائد الجيش الثالث الميداني.

قائد الجيش الثالث الميداني

صرح اللواء أركان حرب محمد الدش قائد الجيش الثالث الميداني أن عملية اقتحام جبل الحلال قد تم التخطيط والإعداد لها جيدا وقد نجح الجيش في قتل حوإلى 18 عنصر من العناصر الإرهابية التي كانت تختبئ بالجبل كما شهد الجبل تطهير لجميع الأماكن والمخابئ به.

كما تم أعداد القوات التي ستشارك بعملية الاقتحام بدنيا وقتاليا على مستوى عنصر جمع معلومات حول جبل الحلال والعناصر التي تختبى به كان له اثر هام في عملية الاقتحام وتطهير الجبل تمت تحت دراسة “ديموغرافية الأرض”، كما تم تحديد وحدات العناصر الإجرامية والإرهابية وتم محاصرة الجبل أيام طويلة تصل إلى 6 أيام متواصلة ومنعنا دخول المواد اللوجستية والإعاشية للعناصر الإرهابية واكتشاف ميدانين للرماية خاصين بالعناصر الخارجة على القانون واكتشاف 24 كهفا و8 مغارات، واكد قائد الجيش أن لأهالي سيناء دورا هاما في مساعدات قوات إنقاذ القانون في عملية التطهير وقتل 18 من العناصر الخطرة والقبض على 32 وضبط 29 دراجه نارية مفخخة واطنان من المواد المخدرة.

كما تم إعداد  مجموعات قتال لعملية اقتحام الجبل، وقد قسم الجبل لتسعة قطاعات، وكل مجموعه قتالية كانت تتولى عملية التمشيط والمداهمة والتطهير، حيث كانت القوات المكلفة بعملية الاقتحام، تذهب ولا تعود مرة اخرى، وتستمر في عملية الاقتحام، حتى تطهير المنطقة بالكامل.


قد يعجبك أيضاً

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.