كيف أنهت قوات الأمن المصرية تهديدات مجرم طما وكيف ساهمت مواقع التواصل الاجتماعي في ذلك، أبرز المعلومات التي اكتشفتها قوات الأمن بعد مصرع مجرم سوهاج “عليه أحكام بالإعدام شنقاً”

أدت استغاثة فتاة في مدينة طما الواقعة في محافظة سوهاج الى الإطاحة بأحد أكبر المجرمين في مصر، وأدت الاستغاثة التي توجهت بها شابة مصرية خوفاً على نفسها وعلى عائلتها الى كبح المتهم الذي حاول قتلها وقتل أفراد عائلتها، بمدينة طما وساهمت جهود مستخدمي مواقع التواصل الاجتماعي في التوصل الى مكان الحادث والإطاحة بالمتهم الذي اتضحت حوله بعض الحقائق المثيرة للاهتمام.

كيف أنهت قوات الأمن المصرية تهديدات مجرم طما وكيف ساهمت مواقع التواصل الاجتماعي في ذلك، أبرز المعلومات التي اكتشفتها قوات الأمن بعد مصرع مجرم سوهاج "عليه أحكام بالإعدام شنقاً" 2 27/10/2021 - 10:32 م

بذلت وزارة الداخلية المصرية جهوداً جبارة في سبيل الإطاحة بالمتهم الذي عرف إعلامياً بمجرم سوهاج أو بلطجي طما كما أطلق عليه بعض نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي، وتعود تفاصيل الحادثة الى الاستغاثة التي أطلقتها فتاة مصرية مقيمة في مدينة طما بمحافظة سوهاج تطالب فيها السلطات بالتدخل لوقف التهديد الذي يمثله عنصر اجرامي خطير عليهم، وقالت الفتاة في مقطع فيديو مسجل بأن المتهم يهدد بتفجير منزلهم الذي تقيم فيه برفقة أفراد عائلتها وأن المتهم قد هدد بوضع الكثير من أسطوانات الغاز وإرفاقها بالمتفجرات حول المنزل بسبب خلاف مالي بينه وبين والد الفتاة على ما يبدو.

كيف أنهت قوات الأمن المصرية تهديدات مجرم طما وكيف ساهمت مواقع التواصل الاجتماعي في ذلك، أبرز المعلومات التي اكتشفتها قوات الأمن بعد مصرع مجرم سوهاج "عليه أحكام بالإعدام شنقاً" 1 27/10/2021 - 10:32 م

واكتشفت وزارة الداخلية المصرية فيما بعد بأن المجرم المتهم في القضية محكوم عليه بالإعدام وله سوابق جنائية كبيرة وسبق أن أدين بالقتل العمد ومحكوم عليه أيضاً بالإعدام شنقاً وبالسجن لمدة 11 شهراً في قضية وبالسجن لمدة 3 أشهر في قضية أخرى، وبعد أن وصلت استغاثة الشابة للجهات المعنية تحركت قوة أمنية مسلحة نحو منزل المتهم وعند استشعاره الخطر قام بإطلاق النار على عناصر الأمن وبادلته القوات إطلاق النار كذلك مما أدى لمصرعه على الفور، ووجدت القوات الأمنية بجوار جثة المتهم العديد من الأسلحة النارية والطلقات والأعيرة.


تابع نجوم مصرية على أخبار جوجل
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني، وهو غير مطلوب للتعليق لكن يوفر لك وسيلة للتنبيه في حال قيام شخص بالرد على تعليقك.