كواليس اللحظات الأخيرة في حياة الدكتورة عبلة الكحلاوي

رحلت عن عالمنا أمس الأحد، الدكتورة والداعية الإسلامية عبلة الكحلاوي، عن عمر يناهز 72 عامًا، متأثرة بإصابتها بفيروس كورونا.

عبلة الكحلاوي

وعن كواليس اللحظات الأخيرة في حياة الدكتورة عبلة الكحلاوي، فقد عانت الراحلة في الساعات الأخيرة الماضية من ضيق التنفس بشكل كبير أثناء وجودها داخل غرفة العناية المركزة، بعد مهاجمة فيروس كورونا لرئتيها بشراسة، وبرغم تحسن حالتها في الأيام الماضية، إلا أنها لم تستجيب لمحاولات الفريق الطبي المعالج لها لتفارق الحياة في التاسعة من مساء أمس الأحد الموافق 24 يناير 2021.

يذكر أن الدكتورة عبلة الكحلاوي، هي ابنة الفنان والمداح محمد الكحلاوي، ولدت في 15 ديسمبر 1948، تخرجت من كلية الدراسات الإسلامية بجامعة الأزهر، وحصلت على ماجستير ودكتوراه في الفقه المقارن، وقامت بالتدريس الجامعي في كليات التربية (بنات) بالرياض في السعودية، وكلية البنات بجامعة الأزهر بالقاهرة.

اتجهت إلى إلقاء الدروس الدينية اليومية للسيدات بمسجد والدها في منطقة البساتين بالمعادي، ثم طلبت منها السيدة ياسمين الخيام أن إلقاء الدروس للفنانات التائبات مثل (شمس البارودي، ونورا، وشهيرة، وعفاف شعيب)، بمسجد الشيخ محمود خليل الحصري بمدينة السادس من أكتوبر، ووافقت الكحلاوي على الفور.

أسست جمعية خيرية باسم “الباقيات الصالحات” لرعاية الأطفال الأيتام، ومرضى السرطان، وكبار السن، ومسجد باسمها في نفس المنطقة.

لها العديد من المؤلفات والبرامج التليفزيونية التي كانت تذاع في شهر رمضان من كل عام.


قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.