صحيفة “ميدل إيست” البريطانية تنشر وثيقة بإسم “خطة الإمارات لحكم مصر”

مصر التي حاولت مؤخراً إيقاف إنهيار الجنيه المصري حيث تعتمد بشكل رئيسى على التمويل الأجنبي والسيولة النقدية من الإمارات التي قد أصبحت أكبر مستثمر أجنبي مباشر لمصر بحكم المليارات التي تم قدمتها الإمارات لمصر في المؤتمر الإقتصادي الذي انعقد في شرم الشيخ في مارس الماضي.

خطة الإمارات لحكم مصر

كُشفت وثيقة فائقة السرية قد أعدت لولى عهد أبو ظبى محمد بن زايد، ان الإمارات قد فقدت الثقة في قدرة الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي على خدمة مصالح الدول الخليجية.
وقد إعدت تلك الوثيقة من قبل أحدى الأشخاص في طاقم بن زايد بتاريخ 12 أكتوبر الماضى وبها إقتباسين رئيسيين يصفان شعور بن زايد بالإحباط تجاه السيسى.
حيث أن بن زايد قال “يحتاج هذا الشخص أن يعلم انى لست ماكينة صراف آلى “. وتوضح الوثيقة الثمن السياسى الذي سوف يجنيه الإماراتيين إذا إستمروا في تمويل مصر.
وهذه الإستراتيجية المستقبلية لا تستند فقط على التأثير على الحكومة المصرية بل السيطرة عليها أيضاً وهذا حسب ما جاء على لسان بن زايد حيث قال :”الآن سوف أعطي ولكن بشروطي، أنا أعطي إذن انا أحكم”.


قد يعجبك أيضاً

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.