كارثة كبرى: “أكل المصريين بلا رقيب”.. زيوت مسرطنة لصناعة الشيبسي وأسماك سامة في الأسواق وممبار يسبب السرطان من حيوانات مجهولة “إحذر”

كثرت الأمراض بين المصريين بشكل خطير، فمن أكرمه الله يصاب بسكر بضغط أو بشيء صغير من القبيل، ولكن غالبية الشعب مصاب بأمراض خطيرة، فما من حارة وإن شئت فقل ما من بيت وفيه مريض بالكبد أو الفشل أو الطحال، أو السرطان بجميع أنواعه “سرطان الكبد أو العظام أو المعدة أو الجلد”، كل ذلك بسبب الطعام الفاسد والأدوية المسرطنة وري الزراعات بماء المجاري، ومياه الشرب المختلطة بمياه الصرف.

حيث قامت النائبة سولاف درويش، والنائبة منى منير، بتقديم طلبى إحاطة لـ 4 وزراء هم وزراء الصحة والتموين والبيئة والزراعة حول استخدام زيوت مسرطنة تستخدم في مصانع الشيبسى، وأمعاء صينية تخزن بطريقة غير صحية تتسب أيضاً في السرطان، وسط غياب تام للحكومة النائمة في العسل، حسب قولهم، وتساءل النواب من خلال طلبات الإحاطة عن أسباب غياب الدور الرقابي لهؤلاء الوزراء على صحة وطعام المصريينـ الذي أصبح بلا رقيب، وأضافت النائبة منى منير أنه تم ضبط 115 كيلو جرام أمعاء مستوردة تستخدم في عمل الممبار، داخل براميل كيماويات بمنطقة أكتوبر، ولا نعلم من أي حيوانات تم استخراج تلك الأمعاء ولا الحالة الصحية للحيوانات التي تم استخراج تلك الأمعاء منها، كما أن هذه الأمعاء المستوردة بدون أى بيانات تفيد بصلاحيتها أو مصدرها، وكيف دخلت مصر.

ومن جهة أخرى تقدم رئيس لجنة الشباب والرياضة بمجلس النواب النائب فرج عامر، بطلب إحاطة إلى وزراء “التموين، والزراعة، والبيئة”، بشأن انتشار أسماك سامة تهدد حياة المصريين، مثل «الضفدع الفضية»، سمكة «القراض» التي تسبب تسممات هضمية خطيرة، وسمكة «البالون» الذي يكفي سمها لقتل 30 شخصا، حسب قول النائب.


اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني، وهو غير مطلوب للتعليق لكن يوفر لك وسيلة للتنبيه في حال قيام شخص بالرد على تعليقك.