قصة مروان واندرو ومشروع عصير التانج

الشباب الصغير خريجى الكليات والمعاهد الذي يجلس بمنزله منتظر أن يدق الباب وتاتى له الوظيفة إلى باب منزله نظرة قليلة إلى ما فعله ذلك الشباب الصغير في عطلتهم الصيفية وهم صغار ومازالت لديهم الاحلام لفعل أكثر من ذلك لا تنتظر العمل أو الوظيفه أن تاتى إلى منزلك فهى لن تأتى طالما انك لم تسعى اليها.

ماذا فعل مروان واندرو :

مروان شاب صغير في أولى ثانوى واندرو في الصف الثالث الاعدادى قرروا سويا بمشروع صغير يساعدهم ويأتى لهم بمصروف يساعدهم في عطلتهم الصيفيه ليخففوا العبئ عن والديهم قليلا من المصاريف فقررو البدء بمشروع بسيط جداً وصغير وهو عمل عصير بارد ومنعش والكوب بجنيه لمساعدة الناس في الشوارع للتغلب على الحر وفي نفس الوقت بسيط وسهل بالنسبة اليهم ويساعدهم قليلا على التحصل على مصاريف لهم.

موقف مواقع التواصل الاجتماعى مما فعله مروان واندرو:

لاقت فكرة مروان واندروا استحسان كافة مواقع التواصل الاجتماعى جداً وقاموا على تشجيعهم وطالبو الجميع بالشراء منهم لتشجيعهم على العمل.

وهذا تعليق من ضمن التعليقات على فعلهم “مروان أولى ثانوى واندرو 3 اعدادى
الاتنين عاملين مشروع عصير البرتقال “تانج” في الحر ده
الكوبايه بجنيه.. وبيفكروا يعملوا مشروعات تانيه تساعد في دخل اسرهم
موجودين في زهراء مدينة نصر شارع العياده
مش بيقبلوا تبرعات ولا فلوس من حد
عايزين يكسبوا من عرق جبينهم
اطفال بس رجاله
ياريت اللى يعدى من هناك يشترى منهم ويشجعهم
واللى عنده فكره لمشروع يقدروا يعملوه يعرضها علبهم ويساعدهم في تنفيذها.

وانت كمواطن ما رأيك بفكرة مروان واندرو؟

قصة مروان واندرو ومشروع عصير التانج 1 5/8/2017 - 1:39 م


قد يعجبك أيضاً

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.