قصة ” عيد العمال ” أول مايو التي لم يعرفها الملايين، اعدام عمال أمريكا الذي أشعل العالم

عيد العمال أو يوم العمل ” Labour Day ” الأول من مايو من كل عام، يحتفل العالم فيه بعيد العمال ويكون هذا اليوم هو عطلة رسمية لجميع العاملين بالدولة في العديد من دول العالم احتفالًا بعيد العمال، تُرى ما هي قصة عيد العمال وما سبب تخليده يوم 1 مايو سنويًا، هذا ما سنجيب عنه في التقرير التالي.

اضراب العمال:

تظاهر ألاف العمال في أمريكا وبالتحديد في مدينة شيكاغو للمطالبة ببعض الحقوق الخاصة بهم في العمل وأهمها تطبيق نظام العمل ثماني ساعات فقط وأخد مستحقاتهم المالية دون تأخر، وتصاعدت الأحداث وأعلن عمال شيكاغو الاضراب في يوم 1 مايو عام 1886.

مأساة انتهت بالاعدام:

استمر الاضراب أربعة أيام حتى اجتمع العمال بعمدة شيكاغو لطرح مطالبهم وما يرونه حق لهم في العمل، وبعد عرض مطالبهم فوجئوا بمداهمة الشرطة لمقر الاجتماع وتفريق العمال بالقوة ونشبت العديد من الاشتباكات بين رجال الشرطة والعمال حتى انفجرت قنبلة في المكان وتم اطلاق النار والقبض على العديد من العمال التي هاجمتهم الصحف وقتها هجومًا شديدًا حيث كانت معظم الصحف تميل إلي أصحاب المصانع ورجال الأعمال.
وقتل خلال تلك المداهمات 11 شخصًا وأصيب حوالي 100 عاملًا، وتم القض على العديد من القيادات العمالية والعمال المشاركين بالاضراب واتهموهم بتفجير القنبلة، وصدر الحكم على أربعة منهم سريعًا بالاعدام شنقًا وتم تنفيذ الحكم وسط العديد من التظلمات من المحاكمة.

وصيّة عامل:

وخلال تنفيذ حكم الاعدام على العمال كانت أحد العمال المحكوم عليهم بالاعدام تقرأ رسالة ووصية من زوجها لأبنه يقول فيها معنى ” ولدي الصغير عندما تكبر ستعرف أن والدك برئ وستعرف لماذا تم قتله، وأنه مات من أجل قضية شريفة وستفخر بي بين اصدقائك “.

الحقيقة بعد الممات:

مات العمال ومرت السنوات وعد مرور 11 عام على اعدام العمال اعترف مدير البوليس بالولاية وقتها بأن من رمى القنبلة هو البوليس وليس العمال، وأن العمال لم يرتكبوا جريمة وقتها، هذا التصريح أثار غضب الكثيرين وأثار الرأي العام في العالم كله وتمت اعادة المحاكمة وحكم ببراءة العمال الذين تم اعدامهم، أما الطفل فقد نشر رسالة والده التي قرأها العالم وتعاطف معه الملايين، وتقرر اعتبار يوم 1 مايو من كل عام عيد العمال.

قد يعجبك أيضاً

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.