قصة شاب تمنى أن يكون لاعب كرة مشهور ولكنه فارق الحياة على أرض الملعب

تبدأ القصة عندما تم أفتتاح نادي كرة قدم وذلك في قرية بهجات التي تقع في محافظة الشرقية في شهر ديسمبر الماضي من عام 2016، حيث أنه منذ أن  تم أفتتاح النادي كان يذهب شاب في مقتبل العشرينات من عمره يدعي محمد  حاصل على شهادة الدبلوم حتى يتمرن في هذا النادي وذلك بسبب حبه الشديد لكرة القدم حيث أنه كان يعشق لاعبي المنتخب المصري وكان يتمنى أن يكون لاعب كرة قدم مشهور في العالم مثل اللاعب محمد صلاح ورمضان صبحي، كما أن هذا الشاب كان يعمل مع والده في ورشة خاصة بهم، من أجل أن يصرفوا على تكاليف الأسرة وأيضا مساعدة شقيقه في أستكمال دراستها.

قصة شاب تمنى أن يكون لاعب كرة مشهور ولكنه فارق الحياة على أرض الملعب 1 11/9/2017 - 1:01 ص

قصة شاب تمنى أن يكون لاعب كرة مشهور

ولكن هذا الشاب وقع ضحية الإهمال في القرية، حيث أن أحد زملاء محمد السيد متولي قد صرح أن الملعب منذ أن تم أفتتاح وهو يعاني من إهمال شديد للغاية وذلك في الجهة الأمنية والنظافة، حيث أن القمامة كانت تملئ الملعب وأيضا أعمدة الإنارة كانت معطلة، حيث أن شباب القرية تعانوا مع أصحاب الملعب في أصلاح وتنظيف الملعب.

ولكن الوضع لن يتغير حتى في أحد الأيام ذهبوا الشباب إلى الملعب من أجل أن يعلبوا ولكن محمد وقع ضحية وذلك بسبب الأعمدة حيث أنه توفي صعقا بالكهربا بسبب الإهمال، وقد تلقي مدير أمن الشرقية بلاغ يفيد بأنه يوجد شاب يبلغ من العمر تسعة عشر عاما قد وصل جثة هادمة بسبب الإهمال.

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.