قصة «روميو وجولييت» تتكرر في المنوفية بعد انتحار فتاة وخطيبها بطريقة مأساوية.. والأهالي تكشف تفاصيل جديدة ومُبكية للواقعة

على غرار قصة روميو وجولييت، من حيث النهاية الدرامية المأساوية بالانتحار وعدم تحمل الحياة بدون الآخر، إلا أن هذه الواقعة تختلف قليل، من حيث أنهما كانوا مخطوبين، فقد شهدت محافظة المنوفية، وتحديداً قرية شبرا باص التابعة لمركز ومدينة شبين الكوم، واقعة مأساوية، أثارت حالة من الحزن والألم بين الأهالي.

قصة «روميو وجولييت» تتكرر في المنوفية بعد انتحار فتاة وخطيبها بطريقة مأساوية.. والأهالي تكشف تفاصيل جديدة ومُبكية للواقعة 1 20/9/2017 - 5:55 م

فكشفت تقارير إخبارية، وتدأول رواد مواقع التواصل الاجتماعي، لتفاصيل القصة المؤلمة لانتحار فتاة وخطيبها، وبدأت الواقعة، بإقدام الفتاة على الانتحار، بتناول مادة سامة، على اثر خلافات عائلية، تم نقلها على أثرها للمستشفى الجامعي بشبين الكوم، إلا أنها لفظت أنفاسها الأخيرة، في الوقت الذي كان قلب خطيبها يتقطع حسرةً عليها، خاصةً أونهما كانا يعيشا قصة حب.

ولم يتحمل الشاب، فراق خطيبته، ولم يتحمل كل تلك الأحداث المفجعة المتسارعة، حسب شهادات الأهالي، وذهب هو الأخر لتناول قرص سام، وتم نقله لذات المستشفى الجامعي التي لفظت حبيبته بها أنفاسها الأخيرة، ولكنه ظل طريح السرير، لمدة ثلاثة أيام حتى وصل لما تمنى ولحق بحبيبته وبدلًا من أن يعيشا معا في عش الزوجية سكناً القبور.

وخلال حوار مع أهالي القرية، أفاد تقرير لـ”فيتو”، بأن أحمد 23 سنة خطيبها أصيب بالصدمة بعد أن فارقته حبيبته وتبخرت أحلامه، الذي كان يشارك خطيبته فيها لرسم ملامح حياتهما المستقبلية، فقرر الانتحار واللحاق بها، وأقدم فعلياً على الانتحار ولفظ أنفاسه الأخيرة خو الأخر بالمستشفى.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.