قصة حب مع عشيقة “والده” وهرب من تعذيب “زوج والدته محطات صعبة جداً في حياة “إستيفان روستي”

هو واحد من مبدعي الوسط الفني المصري في فترة زمن الفن الجميل، ولكن بالرغم من النجومية الكبيرة جداً التي كان يتمتع بها، فقد مر بالعديد من المحطات المأساوية والصعبة جداً طوال فترات حياتة، ولكنه كان يخفيها عن جميع محبيه ومتابعية في الوسط  الفني المصري، حتى توفي عام 1964، وتم كشف تلك المحطات الصعبة والمواقف التي مر بها طوال حياته، وفي خلال هذا التقرير سوف يتم إستعراض أصعب تلك المحطات التي مر بها النجم إستيفان روستي خلال فترة حياتة.

قصة حب مع عشيقة "والده" وهرب من تعذيب "زوج والدته محطات صعبة جداً في حياة "إستيفان روستي"

والده

بداية المحطات الصعبة كانت عندما ترك والده الذي كان يعمل كسفير لدولة النمسا في مصر والدته التي كانت تحمل الجنسية الإيطالية، وذلك لأنه خالف الأعراف وتزوج من سيدة من خارج العائلة الملكية التي كان فرداً منها، وقد ظل إستيفان مع والدته وعاشا في منطقة شبرا، وحرم إستيفان روستي من والده طوال فترة حياتة، وهو الأمر الذي كان له تأثير كبير عليه، وفي الصفحات التالية سيتم إستعراض باقي تلك المحطات الصعبة التي مر بها.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.