قصة تقشعر لها الأبدان .. 6 أبناء وأمهم يستخرجون شهادة وفاة لأبيهم وهو على قيد الحياة

واقعة وقصة تقشعر لها الأبدان، تجرد فيها 6 أبناء وأمهم من أدنى المشاعر الإنسانية، حيث تبرأ هؤلاء من أبيهم بعد أن استخرجوا شهادة وفاة له وإعلام وراثة وهو ما زال على قيد الحياة، ولم يكتفوا بذلك وحسب بل تبرأوا منه وطردوه من بيته ليصبح الشارع مأواه، وذلك بهدف الاستيلاء على ممتلكاته وأمواله، وهذه الواقعة الإنسانية المؤلمة، كشف النقاب عنها الأب المصدوم عبر برنامج “واحد من الناس” المذاع على قناة الحياة الذي يقدمه الإعلامي عمرو الليثي.

6 أبناء وأمهم يستخرجون شهادة وفاة لأبيهم وهو على قيد الحياة

الأب المكلوم يروي قصته المؤلمة

يروي الأب المكلوم بأولاده وزوجته قصته حيث أقنعوه بضرورة السفر إلى ليبيا للعمل هناك من أجل تحسين معيشتهم، وبعد عشر سنوات  وفي عام 2018عاد ليكتشف أنهم قاموا باستخراج شهادة وفاة له وإعلام وراثة وهو ما زال على قيد الحياة، وأنهم استولو على كل ما يثبت من أوراق على أنه حي يُرزق، بل وحتى طردوه من البيت بعد أن تبرأوا منه ليجد الشارع مأواه.

وأضاف الأب موضحًا قائلًا: “عند رجوعي من ليبيا وجدت أن أولادي الستة استخرجوا شهادة وفاة وإعلام وراثة منذ عام 2016، وقاموا بتوزيع التركة وهي عبارة عن منزل و14 قيراطا، وقالوا لي إنت لازم تفضل ميت لأنك كده هتأذينا، وأخدوا مني جواز السفر وشهادة التحركات اللي رجعت بيها من ليبيا علشان معرفش أثبت أني حي”.

وتابع قائلا: “حتى الآن لا أستطيع استخراج بطاقة رقم قومي، ولا أعرف أدخل مستشفى لأنه في نظر الحكومة ميت”.

واستطرد معبرًا عن مدى صدمته بأولاده وزوجته بالقول: “أصعب لحظات مرت عليا عندما أنكرني أولادي وزوجتي في المحكمة، وقالوا ده مش أبونا.. لم أستطع النطق من الصدمة”.

الكلمة الفصل للقضاء

وقال وكيل الأب المكلوم ، المحامي سيف بركة، حول هذه الواقعة: “بعد إنكار الأولاد والزوجة له تقدمنا للمحكمة بطلب بالعرض على الطب الشرعى لإثبات نسبه لأخيه وأنه أب لأبنائه، ولكن أولاده وزوجته لم يحضروا ولم يذهبوا أكثر من مرة، وطلبت من المحكمة تحليل بصمة وراثية لأخيه وللأولاد، وتم إثبات بصمة أخيه الوراثية، وننتظر الحكم”.

إنفعال ورسالة

أمام هذه الأحداث المؤلمة في قصة هذا الأب أبدى مقدم برنامج “واحد من الناس”، الإعلامي عمرو الليثي تأثرًا واضحًا ، بل وأدت لانفعاله بشدة ووجه رسالة لأولاد  وزوجة هذا الأب المكلوم قائلًا:”عشنا وشوفنا أولاد بتموت أبوها وهو حى، بدل ما تكرموه، وكمان لم تقيموا له عزاء، كيف سمح لكم ضميركم؟ يا ويلكم من عذاب الله”، وطالب الليثي الجهات ذات العلاقة باستخراج بطاقة الرقم القومي لهذا الرجل واتخاذ ما يلزم من غجراءات منع بيع اي من ممتلكاته ومحاكة أولاده العاقين وزوجته أمام القضاء .

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.