قصة تعذيب شاب وقتله أمام المارة في الشارع قبل زفافه بأيام بسبب دفاعه عن شقيقته

حدثت منذ ساعات قليلة قصة بشعة للغاية كان بطلها شخص يدعي علا وهو كان يعمل في المحارة، ومن أبطال تلك القصة البشعة أيضا ولاء وهي شقيقة علاء حيث أنها منفصلة عن زوجها بعد أن أنجبت منه طفلين، حيث أن القصة كان يرويها  محمود جمال المصري حيث أنه قال أن علاء كان حبه لعائلته كبير للغاية خاصة شقيقته وأيضا أطفالها حيث أنه كان يحبهم مثل أولاده تماما، وبدأت القصة عندما امتلكت ولاء شقة بجانب منزل أهلها  حتى تكون قريبة منهم، وفي يوم من الأيام قام أحد جيران ولاء بمحاولة الدخول عليها في الشقة ولكن ولاء عندما علمت أنه يردي أن يتحرش ويعتدي عليها غلقت الباب ولكنه حاول الدخول من نافذة المطبخ.

قصة تعذيب شاب

قصة تعذيب شاب وقتله أمام المارة في الشارع قبل زفافه

قصة تعذيب شاب
قصة تعذيب شاب

وعندما علم علاء بما حدث لولاء حدثت مشادة كلامية وقحة بين كل من علاء وجيران ولاء، وانتهت تلك المشادة الكلامية بمحضر، وقد ظن الجميع أن المشكلة قد انتهت بين علاء والجار، ولكن قام لذك الجار بجمع العديد من أصدقائه لتعدي على علاء في الشارع أمام المارة وقاموا بتعذيبه وأيضا حرقه بالمولوتوف وبعد ذلك قاموا بطعنه بالسكينة مما أدي إلى مقتل علاء، أمام المارة في الشارع.

وذكر أيضا محمود جمال المصري على أن علاء كان يستعد لحفل زفافه بعد بضعة أيام قليلة كما أنه كان يعمل في تجهيز شقته من أجل أن يزوج، ولكن الفرحة لن تكتمل وانقلبت التهنئة إلى أدعية بالرحمة والمغرفة لعلاء.