قرار باستئناف أعمال البناء والتشطيب، حتى أربعة أدوار فقط، لمن صدر لهم تراخيص قبل قرار وقف البناء

كلف الدكتور مصطفى مدبولى، رئيس مجلس الوزراء، المحافظين باستئناف أعمال البناء والتشطيب، حتى أربعة أدوار فقط، وذلك لمن كان قد صدر لهم تراخيص قبل قرار الوقف فى مارس الماضى، و أن يستمر العمل بهذا حتى صدور الاشتراطات الجديدة للبناء، جاء ذلك خلال اجتماعه بمجلس المحافظين، الذى ترأسه أمس الاثنين، في استجابة سريعة لتوجيهات السيد عبد الفتاح السيسى رئيس الجمهورية، والذى كان قد وجه قبل أمس، الأحد، خلال افتتاحه لمعمل مسطرد لتكرير البترول، بسرعة الانتهاء من الاشتراطات الجديدة، وإعلانها للناس؛ حتى تعود حركة البناء، و تتحرك معها الحياة.

استئناف البناء

وأشاد مدبولي خلال الاجتماع بحالة الالتزام التى لمسها من جانب المواطنين، وعدم  تعرض  الأراضي الزراعية لأى تعديات جديدة ، معتبراً ذلك مكسبا كبيرا لمصر والمصريين، كما أشاد بالإقبال الكبير الذي تشهده المراكز التكنولوجية المخصصة لتلقي طلبات التصالح فى مخالفات البناء، مشدداً على عدم السماح مرة أخرى بأي بناء مخالف على الأراضي الزراعية.

كما أشار رئيس الوزراء، إلى أن هناك تكليفاً من الرئيس عبد الفتاح السيسى، بتطوير عواصم المحافظات ومدنها الكبرى، على غرار ما تم في مشروع “الأسمرات” بالقاهرة، و “بشائر الخير” بالإسكندرية، مشيراً إلى أن الحكومة بصدد حصر الأراضي التابعة للدولة؛ بكل جهاتها، تمهيداً لبناء مشروعات للإسكان الحضاري متكامل الخدمات في عواصم المحافظات، موجها، بالعمل على سرعة تسليم ما كان جاهزا من خرائط لهذه الأراضى، فى عواصم المحافظات، على اختلاف الجهات التابعة لها، مؤكداً أنه سيتم الانتهاء من الإجراءات الإدارية الخاصة بالحصول على تلك الأراضى، بالتوازى مع توفير أراضٍ بديلة للجهات التى تتبع لها.

وأشار رئيس الوزراء إلى أن ما يتم تنفيذ من إجراءات وخطوات فى هذا الصدد، إنما يأتى كجزء من خطة الدولة لتغيير وجه مصر، وتحسين العمران القائم بها، منوها إلى ما تقوم به الدولة من إقامة العديد من المجتمعات العمرانية الجديدة، المخططة تخطيطا حضاريا يليق بالمواطن المصرى، هذا إلى جانب ما يتم حاليا من جهود تهدف إلى  تحسين الصورة فى القرى والمدن المصرية القائمة بالفعل، بما يسهم فى تحقيق حياة أفضل للمصريين.