قرارٌ جديد من وزارة الصِحة المِصرية يتعلق ” بعبوات الدواء ” يقضى على الغش بواسطة الباركود


تطور المنظومة الصحية بمصر لم يقتصر فقط على تطوير بُنية المنشآت القائمة على تقديم الخدمات الصحية للمواطنين، بل امتدت خُطط التطوير إلى هيكل المنظومة الصحية ذاتها وفى مقدمتها قطعًا الدواء الذي يُعد أهم عناصر تلك المنظومة، ولفترات ليست بالقليلة شهد سوق الدواء المصري فوضى عارمة كان يدفع ثمنها دائماً المريض الذي يقع أسيراً إما للاحتكار القاتل للدواء ونقص معروضة، أو للغش المهلك للتركيبة الدوائية ذاتها، وفى إطار حرص وزارة الصحة بمصر على رصد كل تلك السلبيات جاء القرار الجديد والذي يتعلق بعلب الدواء لمنع الغش الدوائي عن طريق الباركود .. فإليكم التفاصيل .

الباركود وسيلة وزارة الصحة للقضاء على غش الدواء

حيث أكدت رئيس الإدارة المركزية للصيدلة بوزارة الصحة المصرية الدكتورة رشا زيادة، أن مشروع تعميم الباركود على جميع عبوات الدواء بمصر قد أوشك فعلياً على الانتهاء وتطبيق القرار الخاص بيه على جميع الشركات الدوائية بمصر بشكل كامل .

وقالت زيادة أن الهدف من هذا القرار الجديد هو منع تهريب الدواء الذي هو حق المواطن المصري، ومنع جميع سُبل وطرق غشه من قبل بعض معدومي الضمير، وأكدت رشا زيادة في هذا الصدد، أنه وتطبيقًا لقرار وزارة الصحة الجديد بدأت فعلياً شركات الدواء بمصر في تركيب الماكينات الخاصة بالباركود على خطوط الإنتاج لتصبح قريبًا جميع عبوات الدواء بمصر عليها الباركود الخاص بالشركة لمنع غش الدواء ، فضلاً عن جهود الوزارة كما أكدت زيادة لكشف الغش الدوائي عبر أجهزة فنية دقيقة للغاية جعلت من نسب الغش الدوائي بمصر بالفترة الأخيرة الأكثر انخفاضاً على الإطلاق .


قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.