قامت بإستدراج خطيبها إلى السكن فطعنه والدها وألقياه في صندوق.. تفاصيل جريمة الرحاب

إنتشرت الجريمة في مصر بالآونة الأخيرة بشكل متسع، وما يكد أن يمر يومًا إلا ونسمع أو نرى واقعة قتل جديدة، ويّعاد هذا الإجرام ثانيًا وتشهد مدينة الرحاب مقتل شاب في مقتبل العشرينات من عمره، على يد والد أحد الفتيات التي تعرف عليها على أحد مواقع التواصل الإجتماعي والسوشيال ميديا وتمت خطبتهما، وكان هو الضحية للعبتهم الشيطانية عليه والفخ الذي وقع فيه.

جريمة الرحاب

وذكرت بعض المصادر بأن قوات الأمن تمكنت من القبض على هذه الفتاة التي فرت بعد مقتل خطيبها بعدما نُزع الستار عن كواليس الجريمة، واختبئات في وحدة (شقة) سكنية بمحافظة الغردقة، ومن المفترض أنها سوف يتم ترحيلها إلى نيابة القاهرة لإستكمال إجراءات التحقيقات والتقصي حول ملامسات الواقعة.

وفي سياق متصل سابق، استدعت نيابة القاهرة الجديدة بإحضار وسرعة ضبط الفتاة التي تدعى “حبيبة أشرف”، ووالدتها التي تدعى “نجلاء محمد”؛ من أجل مواصلة التحقيقة بشأن جريمة قتل خطيب الأولى الطالب بسام أسامة، وأمر آنذاك المستشار محمد سلامة، رئيس النيابة، بدفن جثة المجني عليه الذي عُثر عليه مقتولًا داخل إحدى الشقق بمدينة الرحاب.

تفاصيل الجريمة

وتبين من خلال التحريات التي قامت بها المباحث، بأن الضحية بسام أسامة كان طالبًا بالجامعة البريطانية، ولقى مصرعه على يد “أشرف.ج” وهو والد الفتاة حبيبة، وقد تبين أنه هارب من عدة أحكام قضائية من بينها تزوير أوراق رسمية وقضية تجارة المخدرات.

موضوعات ذات صلة:

وإتضح عقب المعاينة الأولية لمكان الواقعة، بأن الجريمة وقعت بدافع الإنتقام من هذا الشاب بعد عرف حقيقة والد خطيبته، فقام الأخير بتأجير شقة في مدينة الرحاب وإتفق مع ابنته على أن تستدرج خطيبها وحينما ذهب إلى هناك إنهالوا عليه بالضربات في أجساد متفرقة من جسده وطعنه بالسكين، ومن ثم قاموا بوضع الجثة داخل صندوق خشبي ووضعوا مع زلط وفحم أشياء آخرى ظنًا منهم أن ذلك سوف يمنع الرائحة من الخروج، وقاموا بحفر ما يقرب من متر والنصف متر داخل الشقة ووضعوا الصندوق فيها وغطوه بأسمنت وبلاط ورمل.


اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني، وهو غير مطلوب للتعليق لكن يوفر لك وسيلة للتنبيه في حال قيام شخص بالرد على تعليقك.