في ذكرى رحيله.. سر الموقف الذي جعل “محمد الشرقاوي” ينفجر غضبًا في وجه عادل إمام

تطل علينا اليوم السبت، ذكرى رحيل الممثل الكوميدي الكبير محمد الشرقاوي، الذي رحل عن عالمنا يوم 6 مايو 1996 عن عمر ناهز 42 عامًا، جراء أزمة قلبية حادة.

الشرقاوي وعادل إمام

ولد الشرقاوي 16 يناير 1954، في قرية منشية رضوان بمحافظة الشرقية، واسمه الحقيقي محمد إسماعيل رشوان، وقد اختار لنفسه اسم محمد الشرقاوي اعترافًا منه بجميل قدمه له الفنان جلال الشرقاوي.

وقدم الشرقاوي، أكثر من 25 فيلمًا، و12 مسرحية أبرزها “راقصة قطاع عام” مع الفنان يحيى الفخراني.

وارتبط الجمهور بالممثل محمد الشرقاوي، في دور ”زقلط” في مسلسل الأطفال الشهير ”بوجي وطمطم”.
واكتسب الشرقاوي، شهرة واسعة، خلال مشاركته الزعيم عادل إمام في فيلم “الأفوكاتو”، وكذلك الفنان عزت العلايلي ومديحة كامل في فيلم “المعلمة سماح”.

وكشف الشرقاوي، في لقاء تليفزيوني أخير له، قبل وفاته، إنه يجب أن يجلس صامتًا ساكنا في المنزل قائلًا “أنا لا أضحك في المنزل لذلك اعتذر لزوجتي على هذا التصرف”.

وفي واقعة أخرى، رشح الفنان عادل إمام، الشرقاوي ليقوم بدور في فيلمًا من أفلامه، بعدما تألق معه في فيلم “الأفوكاتو”، إلا أن عادل إمام وبخه في مشهد من المشاهد الأولى لهذا العمل، وانتظرالشرقاوي أن يتصرف المخرج ويرد له كرامته، إلأ أن المخرج كان ضعيف الشخصية أمام سطوة الفنان عادل إمام، مما جعله يشعر بإهانة ويترك العمل مع الزعيم مرددًا “شعار كرامتى ثم كرامتى ثم كرامتي”.


قد يعجبك أيضاً

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.