في حديث السيسي مع اسامة كمال: ما سر ابتسامة ” السيسي” اثناء خطاب “مرسى ” ولماذا أكد ” السيسي” في 2016 أنه لا يخاف شيئا

  • كتب: محمد هلال.
  • في حديثه المتلفز للإعلامي اسامة كمال الذي ينتظره الشعب المصري لبيان ” كشف حساب ” عامين من حكم السيسي لمصر تناول الرئيس السيسي مع اسامة كمال، العديد من المحاور الهامة التي تعنى الرأي العام المصري في الوقت الراهن، وأيضاً تناول الرئيس العديد من الأحداث الماضية منذ اندلاع ثورة 30 يونيو وما أحاط بها من ظروف وملابسات.

 

في حديث السيسي مع اسامة كمال: ما سر ابتسامة " السيسي" اثناء خطاب "مرسى " ولماذا أكد " السيسي" في 2016 أنه لا يخاف شيئا 1 3/6/2016 - 8:11 م

وكان رد السيسي على أولى أسئلة اسامة كمال عن سر الابتسامة التي ظهرت على الرئيس السيسي حينما كان وزيرا للدفاع، في عهد الرئيس السابق محمد مرسى الذي نحى عن السلطة بثورة شعبية في الثلاثين من يونيو 2013، فأكد السيسي انه لم يكن هناك نيه من القوات المسلحة للاصطدام مع نظام الحكم، ولكن كان نظام الحكم في عهد مرسى يصطدم مع الرأي العام والدولة المصرية ككل، وكانت هناك محاولات حثيثة من القوات المسلحة لتجنب هذا الصدام ومحاولة رأب الصدع قبل الثلاثين من يونيو، وكانت ابتسامته حسب ما أكد السيسي لأسامه كمال أنه أدرك أن نظام حكم الإخوان لم يفهم المصريون بعد بل يضيع الفرصة الأخيرة التي تبنتها القوات المسلحة لمحاولة علاج الصدع بين نظام حكم مرسى والشعب المصري، ومن الجدير بالإشارة أن الرئيس السابق محمد مرسى، كان في خطابه هذا يحاول أن يناور ويحيد عن مطالب الشعب ويحاول أن يكسب الجيش إلى صفه عندما قال نصا متحدثا لرجال الجيش انهم ” رجال دهب ” وهنا ابتسم السيسي ابتسامته.

ecfbe97a5c

 

وعن سؤال اسامه كمال للرئيس السيسي حول سبب تأكيد الرئيس انه لا يخاف شيءا بعد مرور ثلاث سنوات من الثورة وذلك في احد خطابات الرئيس في 2016 الذي أكد فيها ” أنه مبيخفش ” قال الرئيس السيسي، أن مصر تحملت الكثير من التضحيات بعد الثلاثين من يونيو، وانه شعر أن المصريون بدأ ينتابهم خوفا من المستقبل، لذلك قصد الرئيس أن يرسل رسالة تطمئن الشعب المصري على مستقبل مصر، وأيضاً رسالة إلى ” أهل الشر ” أن مصر لن تسقط وردا على سؤال اسامة كمال حول من هم أهل الشر، قال الرئيس أنهم ليسوا تنظيم الاخوان فقط بل كل من يريد ويبغى الشر لمصر في الخارج والداخل، وهنا أكد السيسي انه يراهن على وعى الشعب المصري في مواجهة هؤلاء.


قد يعجبك أيضاً

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.