فريد شوفي يمنح رشدي أباظة هدية خاصة لحظة موته

في كثير من الأحيان لا يعرف الجمهور مدى عمق العلاقة بين الفنانين وانسانيتهم ولكن هذه الواقعة التي كان بطلها الفنان فريق شوفي خير دليل على أن الفنان المحترم تظل قيمته الكبيرة كما هي حتى بعد أن يموت لاسيما أن الموقف حدث مع الفنان رشدي أباظة خير دليل على ذلك.

رشدي أباظة

وحدثت هذه الواقعة لحظة إصابة رشدي اباظة بالسرطان ودخوله المستشفى حيث كان دائم الابتعاد عن الصحافة والصحفيين وقتها لأنه لا يريد أن تنشر صوره في لحظة ضعفه.

ولكن تنكرت إحدى الصحفيات في زي ممرضة ودخلت أثناء مرضه في الوقت الذي بدأ جسده يدخل في مرحلة الغيبوبة والتقطت الكثير من الصورة له.

وبلغ الأمر الفنان الكبير فريد شوفي الذي أجرى اتصالات مكثفة بالصحفية واتفقا على عقد جلسة في منزله وقام بالضغط عليها من أجل الحصول على الأفلام التي التقطتها لرشدي أباظة على فراش المرض كما حذرها من أن تكون قد قامت بصنع نسخة ثانية من الصور لأنه وقتها سيلجأ للطرق القانونية.

أراد فريد شوفي بهذا التصرف أن يقدم هدية خاصة لرشدي أباظة لحظة موته لأنه كان يعلم مدى قوته وإرادته في الوقت الذي كان يصارع فيه مرض السرطان بقوة واستماتة حتى أسلم الروح بعد ذلك.

ر
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني، وهو غير مطلوب للتعليق لكن يوفر لك وسيلة للتنبيه في حال قيام شخص بالرد على تعليقك.