فتنة جنازة عَمْة محمد حسان تتسبب في إقالة مدير التفتيش بأوقاف الدقهلية

قام وكيل وزارة الأوقاف بمحافظة الدقهلية فضيلة الشيخ طه زيادة بإلغاء تكليف مدير عام التفتيش الشيخ منصور السكري وإقالته من منصبة، وذلك على إثر خلاف ومشاداه وقعت بينه وبين شقيق الداعية الشيخ محمد حسان، ووقعت المشاداة بينهما في مسجد في قرية دكرنس بالمحافظة وهو مسجد “أهل السنة”، وعلقت الأوقاف على إقالة مدير التفتيش قائلة أن الأمر وصل للوزير وطالب بالتحقيق في الواقعة والتي انتهت بإقالة السكري:مشيراً إلى أن الأوقاف لم تنتصر للشيخ محمد حسان وشقيقه، ولكن القرار جاء بناءً على قوانين الوزارة للثواب والعقاب.

وكانت بداية القصة مع وفاة عمة الشيخ محمد حسان “أخت والده”، والتي توفيت في مقر إقامتها بشمال سيناء، وتم اختيار مسجد أهل السنه الذي بناه حسان لتشييع جنازة الراحلة، ووصلت الجنازة للمسجد وقام مدير عام التفتيش بإلقاء كلمة على المتوفية عن فضل اتباع الجنائز، وأطال الشيخ في خطبته.

وهنا طالب الناس بالصلاة على الجنازة لقدوم الليل، إلا أن مدير تفيش أوقاف الدقهلية لم يستجب وهنا تحرك شقيق الشيخ محمد حسان وأغلق الميكرفون عليه، فاستغاث الشيخ السكري بالمصليين وهنا وقعت فتنة في المسجد وحدثت حالة من الهرج والمرج في المسجد قبل الجنازة، وأثناء التحقيقات مع مدير متابعة الأوقاف قال أن الشيخ حسان وشقيقه يضهدوه وأنه تعرض للظلم الكبير بسببهم، والغريب أن الشيخ حسان كان متواجداً بالمسجد إلا أنه لم يبدي أي رد فعل تجاه ما فعله شقيقه.