فتاة المول سمية عبيد بين الشهرة ومحاولة الإنتحار وفيديو الدقائق الأخيرة

قامت “سمية عبيد” الشهيرة ب “فتاة المول” في مصر ببث فيديو وهي تحاول الإنتحار، وذلك عبر صفحتها على موقع التواصل الإجتماعي الفيسبوك، وحدث ذلك ليل الخميس الموافق  14 ديسمبر الجاري، سمية عبيد شهرتها لم تبدأ الآن ولكن بدأت منذ عام 2015، وسنتعرف عليها من خلال هذا المقال على موقعنا “نجوم مصرية”.

انتحار فتاة المول

لماذا أطلق على سمية عبيد فتاة المول؟

قامت “سمية عبيد” عام 2015 باتهام شخص بالتحرش بها والإعتداء عليها بضربها على وجهها، ولكن لم يقف الأمر عند التحرش فقط، وظهرت في العديد من البرامج التليفزيونيو لتطالب بحقها من هذا الشخص، ولكن ازداد الجدل حول قضيتها بعد تسريب صور شخصية لها من على هاتفها الشخصي، وهذه الصور كانت تحتوي على بعض الصور التي تجمعها مع الشخص المعتدي عليها مما آثار جدلا كبيرا، وذلك بعد ظهورها مع الإعلامية “ريهام سعيد” في برنامج “صبايا الخير” على قناة النهار، ومن ثم قامت سمية برفع دعولى قضائية ضد الإعلامية “ريهام سعيد”، مما جعل برنامجها يقف حوالي 6 شهور.

إصابة فتاة المول في وجهها

لم ينتهي الموضوع عند ذلك فقامت سمية بسحب الدعوى التي رفعتها ضد ريهام سعيد، وانتهى الموضوع بالتصالح، وقبل أن يمر عامان تم فتح الموضوع وظهرت سمية من جديد، وقد قام المتهم بالإعتداء عليها مجددا، ولكن هذه المرة قام بإصابتها إصابة بالغة في وجهها، ونتج عن تلك الإصابة جرح كبير 20 سم، وأضافت سمية في أحد حواراتها الصحفية، أن جرحها كان 50 غرزة وأنها اضطرت لإجراء عملية جراحية تكلفت 60 ألف جنيه، وأن من ساعدها هم بعض الأصدقاء.

سمية عبيد تعاتب المجتمع المصري

قامت “سمية” منذ حوالي شهر بتوجيه اللوم والعتاب على المجتمع المصري بأكمله حيث قالت “بقينا مجتمع دواعش وبندبح في الشارع”، قالت سمية تلك الكلمات لما شعرت به من وحدة بسبب تخللي أهلها وأصدقائها عنها بعد الواقعة الأولى وظهورها في الإعلام، كما أنها فقدت دراستها ووظيفتها، وأضافت سمية “المجتمع لم يقف في صفي ولم يدافع عني ويلومني”.

نصحت “فتاة المول” الفتيات بألا يتخذوا أي إجراء ضد المتحرشين وألا تذهب الفتاة للقسم حيث قالت: هناك قانون للمتحرشين ولكن لم يطبق.

تفاصيل فيديو”الدقائق الأخيرة”

قامت سمية عبيد ببث فيديو عبر صفحتها على الفيس بوك بعنوان “الدقائق الأخيرة” وقالت من خلاله: أنا قلت ألحق الدقائق الأخيرة أحاول أقول فيها أي حاجة لأن أنا مش هايبقى عندي وقت انا بموت دلوقتي وأعصابي سايبة خالص وجسمي تقيل ومش قادرة أتنفس.. أنا خلاص دلوقتي بموت، وأنا برضه كنت عايزة موتة سهلة علشان أنا تعبت من منظر الدم.. وأضافت ياجماعة أنا محدش هايقدر يوصلي…كما وجهت سمية رسالة لوالدتها حيث قالت: أنا بحب مامتى جدا، وبقولها انا آسفة عشان بحبك…وعايزة أقولها خدي بالك من يوسفير.

وعندما شاهدوا أصدقاء سمية الفيديو الخاص بها على الفيس بوك أسرعو لإنقاذها، وقد تم نقلها للمستشفى وهي في حالة سيئة جدا، ولكن تم إنقاذها عن طريق عمل غسيل معدة، حيث كانت سمية تناولت جرعة زائدة من الأدوية الخاصة بالإكتئاب والتي قد وصفها لها طبيبها المعالج.

سمية عبيد توضح حقيقة إنتحارها

قامت “سمية عبيد” بعمل مداخلة هاتفية مساء يوم الجمعة 15 ديسمبر الجاري مع الإعلامية “رشا نبيل” في برنامجها “كلام تاني” على قناة دريم، وقال سمية: أنها حاولت الإنتحار بسبب الإحباط الذي كانت تعيش فيه بسبب ماتعرضت له وأنها لم تفعل ذلك لأنها تريد الشهرة، وأضافت سمية أنها تناولت جرعة زائدة من دواء منوم، والذي كتبه لها طبيبها النفسي، وهي الآن بصحة أفضل.


قد يعجبك أيضاً

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.