عناصر مسلحة بسيناء وعرض عسكري في مدينة العريش ومصدر أمني يكشف لصحيفة أجنبية أنها كارثة أمنية

تشهد منطقة سيناء حالة كبيرة من الإضرابات، وذلك بوجود مجموعة مسلحة فيها تطلق على نفسها ولاية سيناء، حيث أننا كل يوم نجد تفجيرات وقتلى ومصابين من أبناءنا الجنود سواء في القوات المسلحة، أو الشرطة المصرية، ومن أكثر المناطق عرضة للتفجيرات والانتهاكات المسلحة نجدها مدينة العريش.

ولاية سيناء والمواطنين

تتوإلى التفجيرات والانتهاكات في سيناء ضد المدنين العزل فكم من الحالات التي تم خطفها وخلع عينه ثم قتله بالرصاص على أمام المواطنين بحجة أنه يتعاون مع رجال الأمن، مما يخلق حالة من الرعب والخوف لدى المواطنين العزل في تلك المناطق، وكذلك السيدات التي يتم إيقافهن في المواصلات وأمرهم بالمعروف أن يرتدوا النقاب، مما أدى إلى تهجير الكثير من الأقباط من سيناء إلى مناطق القناة السويس والإسماعيلية وغيرها.

مصدر أمن وتصريحات قوية

وبناء على تلك الفعال السابقة صرح مصدر أمني لصحيفة ” هفنجتون بوست البريطانية”، أن منطقة العريش شهدت أمس الأحد الموافق خمسة مارس أزمة أمنية كبيرة، وذلك بعد قيام تنظيمات مسلحة داخل سيناء بعمل عرض عسكري أما الجميع بأحد شوارع مدينة العريش بميدان الفواخرية، حيث كانت بصورة مفاجأة للجميع.

كما قامت تلك العناصر بنصب كمين للمواطنين المارة من أجل تفتيشهم، وذلك دون وجود حقيقي  لرجال الشرطة والجيش، ولكن بعد انتهاء العرض العسكري ظهرت الشرطة من خلال السيارات المصفحة والمجنزرات، وخلقت الطرق وميدان الفالح، وحدث تبادل كثيف لإطلاق النيران بين الطرفين إلا أن لا يوجد أنباء عن قتلى أو مصابين.


اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني، وهو غير مطلوب للتعليق لكن يوفر لك وسيلة للتنبيه في حال قيام شخص بالرد على تعليقك.