عمليات ارهابية جديدة ضد الشرطة المصرية | تسفر احداهما عن استشهاد ثلاثة ضباط، والأخرى ضد سيارة شرطة بالفيوم

  • متابعة | محمد هلال.

دماء تسيل، والهدف حماية الوطن من ارهاب أسود عقد العزم بدعم خارجي، على تحويل مصر إلى عراق جديد أو شام ممزق أو يمن تائه، حقيقة يتعامل معها يوميا كل من وضعه الوطن في جبهة المواجهة مع الشر وأهله، ليزف كل ساعة شهيدا إلى السماء، فلقد ورد منذ قليل أخبار عاجلة تفيد بتنفيذ عمليات ارهابية ضد قوى الأمن المصرية، وسط لهيب من المواجهات اليومية مع تنظيمات ارهابية، لا هدف لها الا هدم وطن أمن، وتشريد مواطن بسيط.. واليكم تفاصيل الأخبار كما وردت منذ قليل.عمليات ارهابية جديدة ضد الشرطة المصرية | تسفر احداهما عن استشهاد ثلاثة ضباط، والأخرى ضد سيارة شرطة بالفيوم 1 21/7/2017 - 1:06 ص

عمليات ارهابية جديدة ضد الشرطة المصرية | تسفر احداهما عن استشهاد ثلاثة ضباط، والأخرى ضد سيارة شرطة بالفيوم 2 21/7/2017 - 1:06 ص

عملية ارهابية بالعريش وأخرى بدائري الفيوم ضد الشرطة المصرية

فلقد ورد منذ قليل، انباء عاجلة توكد، أن عملية ارهابية استهدفت أحد الأكمنة الامنية بمدينة العريش المصرية شمالي سيناء

أدت إلى سقوط ثلاثة من ضباط الشرطة المصرية شهداء، ومقتل عدد اربعة من الارهابين المنفذين لتلك الجريمة

ومن الجدير بذكره

انه صدر بيان أخر من وزارة الداخلية المصرية، يفيد بنصه، أن هناك عملية ارهابية أخرى تمت ضد عناصر القوات الامنية للشرطة على الطريق الدائري بمحافظة الفيوم.

ففي اثناء قيام أحد سيارات الشرطة بتفقد الحالة الامنية والحفاظ على الوضع الأمني بالطريق الدائري

قامت عناصر أرهابية باستهداف سيارة الشرطة، وذلك من وسط الزراعات على جانب الطريق

وأدت تلك العملية الاجرامية، إلى استشهاد مجند للشرطة المصرية، واصابة ثلاثة عناصر اخرين من قوات الأمن

وعلى الفور قامت عناصر أمنية، بالقيام بعمليات تمشيط واسعة لمسرح الجريمة، وجارى ضبط الجناة.


قد يعجبك أيضاً

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

تعليق 1
  1. Avatar of عاطف حنفى
    عاطف حنفى يقول

    وبعدين ؟؟ اللى مش قادر يحمى البلد من الإرهاب يروح ..ارواح ودم شهداء الشرطة فى رقبته .. وزير الداخلية صورة كرتونية أمام جحافل الإرهابيين .. هل دور الشرطة تنظيم المرور وترويع الشعب وتنفيذ قرارات الإزالة الجبرية لمساكنهم وتشريدهم واصدار البيانات عن القضاء على عشرات الإرهابيين !!!
    نطالبك يا سيادة الرئيس بالتغيير ووضع الرجل المناسب فى المكان المناسب حتى وإن كان حبيب العادلى