عشرات الأسر المسيحية تغادر العريش هرباً من بطش الجماعات الإرهابية

قامت نحو الـ 40 أسرة مسيحية بالفرار من مدينة العريش الواقعة بمحافظة جنوب سيناء إلى مدينة الإسماعيلية، وذلك بعد أن قامت مجموعات إرهابية بقتل سبعة مسيحيين خلال شهر فبراير في عدة عمليات مسلحة متفرقة، حيث قالت مصادر كنسية بالاسماعيلية أن الاسر المسيحية الهاربة من مدينة العريش قد وصلت بالفعل إلى الكنيسة الانجيلية بالاسماعيلية خلال اليومين الماضيين من أجل سلامتهم وخوفاً من أن يتعرضوا لأي أذى على أيدي المسلحين في العريش.

عشرات الاسر المسيحية تغادر العريش الى الاسماعيلية

الكنيسة القبطية الارثوذكسية ادانت في بيان لها الأحداث الإرهابية المتتالية في مدينة العريش بشمال سيناء، مؤكدةً أن مثل تلك الأحداث لا تهدف سوى لضرب الوحدة الوطنية في مصر، وذلك بعد أن رأى الأعداء أن المصريون صفاً واحداً في مواجهة الإرهاب المصدر إليهم من الخارج.

وفي ذات السياق أصدر محافظ شمال سيناء قراراً بمنح الأقباط العاملين بالمصالح الحكومية بالعريش أجازة، بالإضافة لإعتبار الطلاب المسيحيين الغائبين على المدارس والجامعات هناك بأنهم في أجازة مفتوحة حتى تستقر الأوضاع الامنية هناك.

أحد الأقباط الذين غادروا مدينة العريش “سالي نبيل” أدلت بتصريحات صحفية لبي بي سي قال أن الأخبار التي تصل من ذويهم في العريش غير مبشرة بالمرة، فالإعتداءات على الأقباط وتهديدهم وحرق منازلهم لا تزال مستمرة، كما قالت أن هناك عبارات مثل كلمة “إرحل” مكتوبة بواسطة الإرهابيين على منازل الأقباط في مدينة العريش بشمال سيناء


اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني، وهو غير مطلوب للتعليق لكن يوفر لك وسيلة للتنبيه في حال قيام شخص بالرد على تعليقك.