عبيد الكيف| وكيف سيطر مخدر الحشيش على المجتمع

أنتهي زمن العبودية وتحرر الجميع من الاستعباد الذي كنا نراه قديما في الدراما العالمية، والأساطير والقصص التاريخية، وبعد الانتهاء من زمن العبودية وصار العالم أجمع بلا عبيد، ظهرت إلينا العبودية الحديثة، وهي كثيرا جداً ولكن الأهم والشائع في مجتمعنا المصري والعربي هو ما يسمي بعبيد الكيف

مخدر الحشيش
مخدر الحشيش

الكيف

هو أسم لفيلم حسده الراحل محمود عبد العزيز والذي تناول دخول مخدر الحشيش إلى مجتمعتنا وتملكه بالمجتمع، هذا الفيلم تنبئ بالذي سوف يحدث مستقبلا.
وهو ما نراه حاليا في مجتمعاتنا أصبح الشباب والرجال ولا نبالغ أذا تحدثنا أيضاً عن الفتيات الذي لم يعد في ذهنهم شيءألا شرب مخدر الحشيش أو الاتجار به، مخدر الحشيش الذي أصبح جزء لا يتجزاء من نسيج المجتمع المصري، نراه بأعيبينا كل يوم في كل مكان، لم تنجح الدولة في محاربة مخدر الحشيش أصبح شيءمألوفا في مجتمعاتنا، كما أصبحت الرشوة الآن عبارة عن بعض قطع الحشيش.
صار معظم المجتمع المصري عبيدا للكيف من يملك هذا المخدر يملك الكثير من القوة يتهافت الناس عليه أرضاءا له لم يسلم نواب مجلس الشعب من توزيع هذا المخدر على بعض أهالي دوائرهم لكي يضمنوا أصواتهم، ومن ثما نجاحهم بلا أي مجهود، ولأي خبره حقيقية.

هذا المخدر صار كالماء والهواء لبعض مدمنيه وهذا بفضل أنخفاض سعره وسهولة الحصول عليه.
وأخيراً وليس أخرا هل ستواجه الدولة مثل هذه القضايا والتي من وجهة نظري تعتبر من القضايا القومية الحساسة في هذا الزمان.


اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني، وهو غير مطلوب للتعليق لكن يوفر لك وسيلة للتنبيه في حال قيام شخص بالرد على تعليقك.