عاجل| هجوم مسلح على كمين أمني بمحيط “دير سانت كاترين” وسقوط شهيد وعدد من المصابين.. والصحة تعلن حالة الطوارئ بمستشفيات المحافظة

في خبر عاجل، تناقلته، وكالات الآنباء منذ قليل، شهد محيط دير سانت كاترين في محافظة جنوب سيناء، هجوم مسلح على كمين بمحيط الدير، حيث شف مصدر مسئول بمديرية أمن جنوب سيناء أن كمين شرطة مكلف بتأمين دير سانت كاترين، تعرض منذ قليل لهجوم من قبل مسلحين بمدينة سانت كاترين.

عاجل| هجوم مسلح على كمين أمني بمحيط "دير سانت كاترين" وسقوط شهيد وعدد من المصابين.. والصحة تعلن حالة الطوارئ بمستشفيات المحافظة 1 18/4/2017 - 10:37 م

تفاصيل الهجوم المسلح على كمين سانت كاترين

وأضاف المصدر أن العناصر الإرهابية كانت تستقل دراجة بخارية واطلقوا وابلاً من النيران على تمركز قوات الأمن في الكمين، الأمر الذي أسفر عن استشهاد ضابط وإصابة 7 من قوات الأمن.

هذا وقد هرعت سيارات الإسعاف إلى موقع الهجوم المسلح، وتم نقل الضحايا إلى أقرب مستشفى.. وسنوافيكم بالتفاصيل لاحقًا…

بيان من وزارة الصحة

وفي أول تعليق،  أشار المتحدث باسم وزارة الصحة، “خالد مجاهد”،  إلى أن الدكتور أحمد عماد الدين وزير الصحة والسكان يتابع مع محافظ جنوب سيناء أخر المستجدات، كما وجه بوجود فريق من أساتذة الجامعات بالأزهر في تخصصات الجراحة العامة والعظام بالإضافة لأساتذة من القصر العيني في جراحة المخ والأعصاب بالمستشفى، فضلاً على توافر أكياس الدم والأدوية بالمستشفى، وأعلنت الصحة اعلان الطوارئ بمستشفيات المحافظة إلى الدرجة القصوى.

مصدر أمني يكشف تفاصيل جديدة حول حادت تفجير الكنيستين

ومن ناحية أخرى، تواصل وزارة الداخلية المصرية، كشف باقي خلايا وأعضاء الجهات المسئولة عن تفجير كنيستي طنطا والإسكندرية، فقد كشف مصدر أمني بمديرية أمن قنا، خلال تصريحات صحفية، إن “على محمود محمد حسن، مواليد 17 أكتوبر 1972، الذي ألفي القبض عليه، صباح اليوم الثلاثاء، يعمل سائقًا بمدينة رأس غارب، هو المتهم الحقيقي في تفجيري كنيستي طنطا والإسكندرية.

وأضاف المصدر الأمني، بأن قوات الأمن بمحافظة البحر الأحمر، قد ألقت القبض، الأحد الماضي، على أحد المواطنين يحمل الاسم نفسه “على محمود محمد حسن”، وقدم أوراقًا موثقة تفيد بخضوعه للعلاج بأحد المستشفيات طيلة الـ3 أشهر الماضية، وقال في التحقيقات إنه “لم يغادر محافظة البحر الأحمر”، وهو الأمر الذي أكدته تحريات الأمن الوطني، والتي أفادت الشخص الذي ألفي القبض عليه سابقًا لم ينضم لأي تيارات إسلامية أو حزبية.

وأشار المصدر الأمني، إلى أنه بناءاً على التحريات، فقد أخلت النيابة العامة سبيله لتأكد براءته، ولكنه كان يحمل اسمًا مشابهًا للمتهم الحقيقي المنضم للخلية الإرهابية، التي نفذت تفجيرات كنيستي طنطا والإسكندرية، ما تسبب في حالة من اللبس لدى الأجهزة الأمنية في بداية الأمر، لتواصل الأجهزة الأمنية، لاحقاً من القبض على المتورطين، تباعاً.

وفي سياق متصل، تعزز الأجهزة الأمنية بمحافظة قنا من إجراءاتها بجميع مراكز وقرى المحافظة؛ من أجل سرعة القبض على العناصر الإرهابية الهاربة والمنفذة لتفجيري طنطا والإسكندرية


قد يعجبك أيضاً

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.