عاجل.. عملية إرهابية جديدة منذ قليل وارتفاع أعداد الشهداء إلى 6 بينهم رتبة من الجيش المصري والدفع بسيارات إسعاف لنقل الضحايا

سيطر الهدوء الحذر على شبه جزيرة سيناء منذ عدة أيام وذلك منذ استهداف الفريق صدفي صبحي وزير الدفاع المصري واللواء مجدي عبد الغفار وزير الداخلية بصاروخ كورنيت موجه عن بُعد وأصاب طائرة هليكوبتر في مطار العريش قيل أنها كانت الطائرة التي تقل الوزيرين، واليوم وقع هجومين إرهابيين في وقت واحد ليرتفع عدد الضحايا إلى ستة شهداء حتى الآن، وذلك بعد أن أعلنت مصادر أمنية منذ وقت قليل أن العملية الإرهابية أسفرت عن استشهاد مجند واحد فقط.

وجاءت العملية الإرهابية الأولى بعد قيام المسلحين باستهداف مدرعة من بُعد بقذيفة أر بي جي، الأمر الذي أدى إلى انفجارها واشتعلت النيران بها، وذلك أمام البنك العقاري وسط مدينة العريش، وتزامناً مع هذه العملية الآثمة قام مسلحون آخرون باستهداف قوة أمنية أخرى بجوار مطافي مدينة العريش، ووقعت مواجهات بين قوات الجيش المصري والمسلحين وأسفر ذلك عن مقتل 3 عناصر تكفيرية.

وأصدر المتحدث العسكري بياناً قال فيه أن قوات إنفاذ القانون تمكنت من قتل ثلاثة إرهابيين مساء اليوم الخميس والذين كان بحوزتهم كمية كبيرة من الذخائر والأسلحة والعبوات الناسفة، كما قامت القوات بتدمير عدد 4 سيارات دفع رباعي، ومقتل كل من كان بداخلها، وأضاف أن الحادث أسفر عن استشهاد 5 جنود وضابط ليصل العدد إلى 6 شهداء، وذكرت بعض صفحات التواصل الاجتماعي أن الضابط الذي استشهد هو العقيد أحمد الكفراوي وهو الحاكم العسكري لبئر العبد، فيما لم يتم تأكيد معلومة استشهاد العقيد الكفراوي وسنوافيكم بمزيد من التفاصيل.


قد يعجبك أيضاً

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.