عاجل شاهد بالصور..قضية “مقتل محامي المطريه” يقدم محامي قضايا الدولة حافظه بمستندات القضيه ؛ والنائب العام يقول مرتكب الجريمه مريض بشهوة السُلطه

image

عاجل شاهد بالصور..قضية "مقتل محامي المطريه" يقدم محامي قضايا الدولة حافظه بمستندات القضيه ؛ والنائب العام يقول مرتكب الجريمه مريض بشهوة السُلطه 1 15/10/2015 - 2:49 م

image تستمع محكمة جنايات القاهرة، لمرافعة المدعى بالحق المدنى في محاكمة “عمر محمود عمر” و”محمد الآنور محمدين” ضابطى الأمن الوطنى، أللذان إتُهِيما بالاعتداء على المحامى “كريم حمدى” بالضرب وتعذيبه على نحو أدى إلى وفاته داخل قسم شرطة المطرية. وترافع المحامى “أشرف محمد زكى” صاحب المكتب الذي كان يعمل به كريم حمدى وقال: أنا أؤكد أنه لم ينتم للجماعات الإرهابية مثلما أكدت وسائل الإعلام ووزارة الداخلية فهو مقيد بجداول نقابة المحامين، ويعمل بالمحاماة منذ تخرجه من الجامعة، وقدم حافظتى مستندات تشمل صورة بطاقة العضوية بنقابة المحامين، وصورة الكارنيه الصادر من المكتب، وكل ذلك ثابت لدور المجنى عليه بمهنة المحاماة. وتابع “زكى” أننا نمر بحالة انقسام سياسى صارخ، فالشعب ينقسم إلى طرفين طرف ضد النظام الحاكم، وآخر مع النظام الحاكم، وأن المجنى عليه من الطرف المعارض للنظام فهو يعلن عن ذلك، ويؤمن بوجود التغيير السلمى والاحتجاج السلمى، فهو لم يحمل سلاحا يوما، وكل الأدلة التي ساقوها هو منها براء. فقد أرشد عنه أنه من العناصر الخطرة. وقدم محامى هيئة قضايا الدولة حافظة مستندات إلى هيئة المحكمة، وقالت المحامية راجية عمران الحاضرة عن المجلس القومى لحقوق الإنسان، وذلك بشأن الادعاء المدنى عن ورثة المجنى عليه “كريم حمدى”، وأن المتهمين بالقضية بصفتهم ضباط بالأمن الوطنى فنحن اليوم أمام المحكمة بعد واقعة التعذيب، وشرحت المحامية الاتفاقيات المبرمة مع مصر بخصوص القضايا المتعلقة بالتعذيب. وكان المستشار هشام بركات النائب العام الراحل، قد أحال الضابطين إلى محكمة الجنايات، لاتهامهما بتعذيب المحامى المجنى عليه، أثناء احتجازه داخل قسم شرطة المطرية، بقصد حمله على الاعتراف بارتكاب جرائم لصالح جماعة الإخوان الإرهابية، فأحدثا به إصابات جسيمة متعددة أودت بحياته، على نحو ما جاء بتقرير الطب الشرعى.
كما بدأ المحامى سامح عاشور مرافعته أمام المحكمة، أن هناك جريمة وقعت في حق مواطن، وأن اعترافه لا ينفي تهمة قتله، وبأى منطق أن أضرب شخصا أمامى وأنا مستمع فكيف يتم ذلك؟، ومن يفعل ذلك فهو مريض بشهوة السلطة، وليس من الضرورة أن يسعى لاعتراف محدد، وأن الجريمة ليست بحق المجنى عليه وحده ولكن بحق المواطنين جميعا. وكان المستشار هشام بركات النائب العام الراحل، قد أحال الضابطين إلى محكمة الجنايات، لاتهامهما بتعذيب المحامى المجنى عليه، أثناء احتجازه داخل قسم شرطة المطرية، بقصد حمله على الاعتراف بارتكاب جرائم لصالح جماعة الإخوان الإرهابية، فأحدثا به إصابات جسيمة متعددة أودت بحياته، على نحو ما جاء بتقرير الطب الشرعى.