عاجل المركز المصري للحق في الدواء يفجر كارثة كبري ويؤكد وفاة الأطفال بسبب إرتفاع سعر الدولار!

قام المركز المصري للحق في الدواء بنشر بيان عاجل ينذر به بكارثة كبري يتعرض لها الأطفال خلال الأيام الماضية بسبب إرتفاع سعر الدولار، وبالأخص الأطفال الذين يعانون من الأورام الخبيثة “السرطان”، وذلك بسبب نقص بعض الأدوية المهمة جداً للحالات الخاصة بهم، وهي أدوية أساسية ومهمة جداً بجانب العلاج الكيماوي الذي يتعرضون له.

الدولار يتقل الأطفال

وقد أكد المركز المصري في بيانه العاجل والخطير جداً، أن هناك بالفعل 10 أطفال قد توفوا داخل مراكز علاج الأورام في الأيام الماضية، بسبب هذا النقص الرهيب في الأدوية المكملة للعلاج الكيماوي كما ذكرنا سابقاً، ويطالب المركز المسؤولين بسرعة حل تلك المشكلة وتوفير تلك الأدوية للحفاظ على حياة هؤلاء الأطفال.

وأضاف المركز المصري للحق في الدواء، أنه قد تم رصد العديد من الحالات في أنحاء الجمهورية التي تعاني بسبب نقص تلك الأدوية، كما أن هناك عدد كبير من الأطفال يفارقون الحياة خلال الشهرين الماضيين بأعداد كبيرة بسبب عدم تواجد الأدوية المطلوبة، وهو الأمر الذي يجب التعامل معه في أسرع وقت ممكن من أجل إنقاذ أرواح هؤلاء الأطفال.

وكان الدولار قد وصل إلي أسعار جنونية خلال اليومين الماضيين، حيث وصل سعره في الأسواق السوداء إلي ما يقارب ال12 جنية مصري، وهو الأمر الذي أثار الجدل والذعر بين المواطنين، حول الوضع الإقتصادي المصري الحالي، وما ستأول إليه الأمور في خلال الفترة القادمة.