التخطي إلى المحتوى
التنمر يدفع بانتحار طالبة جامعية بالإسكندرية والنيابة تباشر التحقيقات
التنمر يقتل ايمان

حادث مأساوي بالإسكندرية كان ضحيته طالبة في مقتبل العمر، والحادث وقع لطالبة بمعهد الفني الصحي، فقد تلقت مديرية أمن الإسكندرية بلاغ بسقوط الطالبة إيمان صالح ذات ال 22 ربيع من الطابق الرابع وذلك بمبنى المعهد الفني الصحي بمحرم بك بالإسكندرية، حيث فارقت الحياة فور سقوطها، وذلك في مأساة جديدة بسبب التنمر، حيث تعرضت الفتاة للتنمر من قبل المسئولين بالمعهد والمشرفات بالمعهد الذين داوموا على السخرية من الطالبة.

وهذا ما أكده زميلات الفتاة، حيث ذكرت زميلات الطالبة المنتحرة أنها قررت الانتحار بسبب تعرضها للتنمر من بعض المشرفات بالمعهد وسخريتهن منها، وقد تكشفت التحقيقات الأولية عن صحة أقوال زميلات الطالبة المنتحرة، حيث ذكرن أن زميلتهن “إيمان صالح” قررت الانتحار بسبب تعرضها من قبل بعض المشرفات العاملات بالمعهد لإهانات مستمرة، وذلك لسخريتهن الدائمة والمستمرة من لون بشرتها، وكما كان يلمحن لها باستمرار أنها تشبه الذكور، ولم يقتصر الأمر لحد السخرية اللفظية،بل أمتد الأمر للإساءة الدائمة للطالبة، ومن الجدير بالذكر أن والدة الطالبة السيدة “أمينة عبد العزيز” اتهمت تحديداً ثلاث مشرفات بالمعهد كانوا المتسببين في انتحار ابنتها إيمان.

التنمر
انتحار طالبة الإسكندرية

هذا وقد قالت أم الطالبة أن ابنتها كانت تعاني من قسوة المعاملة من ثلاث مشرفات بالمعهد، وكانت إيمان تشتكي لأمها من تلفظ المشرفات ضدها بألفاظ قاسية وغير لائقة وجارحة في كثير من الأحيان، وكانت أم الطالبة كما قالت أنها كانت تخفف عنها هذه المعاملة القاسية، وان الأم كانت دائما ما تقول لأبنتها حاولي التخرج من المعهد بدون حدوث مشكلة تؤثر على مستقبلك، حيث كانت الطالبة في العام الأخير لها بالمعهد وعلى وشك التخرج خلال شهور.

ومن الجدير بالذكر كما صرحت الأم أنها قد قامت بالتقدم بشكوى إلى إدارة المعهد الفتي الصحي، وذلك منذ بداية العام الدراسي، حيث طالبت الأم بالتحقيق مع هؤلاء المشرفات، وأن هذه الشكوى كانت دون جدوى، وذلك رغم تأيد شكوى الأم من قبل زميلات الطالبة في التحقيقات، حيث اتهمن المشرفات بالتنمر مع الكثيرات من الطالبات، والتلفظ ضد العديد من الطالبات بألفاظ نابية وجارحة وعبارات خادشه للحياء،

هذا وقد أكدت جميع الطالبات زميلات الطالبة المنتحرة أن زميلتهن المنتحرة، كانت ترطها بهن علاقة طيبة، ولكنها لم تعد تستطيع تتحمل تلك الإهانات من المشرفات، حيث هددت أكثر من مرة أنها سوف تنتحر، لو لم تمنع المشرفات اللاتي  من صميم عملهن المحافظة على الطالبات وحسن معاملتهن، ولكن ما كان يحدث هو عكس ذلك، هذا وقد تقرر استدعاء المسؤولين بالمعهد والمشرفات، وذلك لمباشرة التحقيق، وكشف ملابسات واقعة الانتحار، كما تم إخطار النيابة العامة والتي تولت التحقيق.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.