عاجل| اعفاء رئيس هيئة الأوقاف من منصبه لهذا السبب

أصدر مجلس الوزراء المصري برئاسة المهندس شريف اسماعيل قرارا بإعفاء الدكتور أحمد عبد الحافظ، رئيس هيئة الأوقاف من منصبه بعدما أحيل إلى النيابة العامة بقرار من الدكتور محمد مختار جمعة، وزير الأوقاف بعدما اتهم ببيع أسهم مملوكة لهيئة الأوقاف في بنك التعمير والإسكان بالأمر المباشر بدون أن يرجع إلى مجلس الإدارة أو وزير الأوقاف الدكتور محمد مختار جمعة، باعتباره ناظر الوقف ما تسبب في خسائر مادية ضخمة لهيئة الأوقاف المصرية.

عاجل| اعفاء رئيس هيئة الأوقاف من منصبه لهذا السبب

تفاصيل أزمة هيئة الأوقاف المصرية

القضية تبدأ حينما باع الدكتور أحمد عبد الحافظ، رئيس هيئة الأوقاف المعفي من منصبه، ثمانية ملايين وثمانية وتسعين ألف سهم مملوكة لهيئة الأوقاف في بنك التعمير والاسكان والتي تصل قيمتها إلى 400 ألف جنيه في شهر يناير الماضي بأمر مباشر منه دون أن يعود إلى مجلس الإدارة أو حتى مجلس وكلاء الأوقاف أو وزير الأوقاف بمخالفة للقانون المصري حيث نصف القانون على وجوب موافقة الجهات السالفة الذكر.

وكان من المتوقع أن تجني هيئة الأوقاف الأرباح من أسهمها في شهر مارس الماضي بمبلغ 151 مليون جنيه ولكن قرار الدكتور أحمد عبد الحافظ، رئيس هيئة الأوقاف المعفي من منصبه، منع استفادة هيئة الأوقاف من تلك الأرباح، وعلى إثر هذه القضية ناقش الدكتور محمد مختار جمعة، وزير الأوقاف الأزمة في اجتماع موسع مع مجلس وكلاء الأوقاف الذي يرأسه جابر طايع، رئيس القطاع الديني، الأسبوع الماضي، خاصة وأن الوزير يواجه قرار مباشر في حضور الجهاز المركزي للمحاسبات.

وأوضح بنك التعمير والاسكان أن قرار رئيس هيئة الأوقاف المصرية المعفي من منصبه تسبب في خسائر بلغت من خلال عملية بيع عدد 8098000 سهم في 16 يناير 2018 مبلغ 330 مليون و479 الف و380 جنيه مصري.

تفاصيل الخسائر التي تسبب فيها رئيس هيئة الأوقاف المعفي

  • فرق في السعر بين سعر بيه سهم بخمسين جنيها، وبين سعر القيمة العادلة للسهم والتي تبلغ 68.7 جنيه للسهم الواحد وفق تقرير شركة بلتون، وبالتالي هناك فرق في السعر يصل لـ 18.7 جنيه للسهم وبالتالي خسارة هيئة الأوقاف بسبب فرق السعر في عدد 8098000 سهم مباع بقيمة 151 مليون و432 ألف و600 جنيه.
  • الخسائر الناتجة عن التوزيعات النقدية والتي حرمت منها هيئة الأوقاف المصرية بمبلغ يصل لـ 12147000 جنيه بواقع توزيع 1.5 جنيه لكل سهم مباع.
  • الخسارة الناتجة عن توزيعات الاسهم المجانية والتي حرمت منها هيئة الأوقاف المصرية حيث تم التوزيع الأول في تاريخ ديسمبر 2017 بواقع توزيع سهم مجاني لكل خمسة أسهم أصلية التوزيع الثانى الذي سيتم اعتماده بتاريخ 2018/4/30 بواقع سهم مجانى لكل عشرة أسهم أصلية.. فتكون الهيئة خسرت الحصول على أسهم مجانية بعدد (2429400) سهم مجانى بإجمإلى سعر 166899780 جنيها مصريا على أساس أن سعر السهم 68.7 جنيه للسهم الواحد.
  • 4- شراء شركة بلتون لنفسها أولا ثم البيع للهيئة كوسيط رغم أنها شريك، وعدم استخدام محفظة الأوقاف المالية بالبورصة.