عاجل: أثيوبيا تقوم بتحويل مجرى النيل لأول مرة منذ بناء سد النهضة

مشروع سد النهضة :

عاجل: أثيوبيا تقوم بتحويل مجرى النيل لأول مرة منذ بناء سد النهضة 1 27/12/2015 - 12:53 ص

قامت أثيوبيا في 28 مايو سنة 2013، أثناء الإضطرابات والفوضى التي كانت مصر بها بتحويل مفاجئ لمجرى مياه النهر الأزرق أحد فروع النيل وذلك للبدء فعلياً ببناء سد النهضة، حيث كانت هذه هي البداية في تحويل مياه نهر النيل بأكمله.

أثناء هذه الفترة ظهر الكثير من الكلام والمخاوف حول خطورة هذا السد على مصر ومدى تأثيره في منع المياه عن جمهورية مصر العربية والسودان، وكان ظهور هذا الخبر في وقت حرج لمصر حيث كان كل إهتمامها بالسياسية الداخلية وشيوع الأمن والهدوء بين أفراد الشعب.

قلق مصر من مشروع سد النهضة :

يتمثل القلق من بناء هذا السد أن أثيوبيا صرحت بأنها لا تعترف بحق مصر وحصتها من الماء وأنها لا تعترف أيضاً بالإتفاقية الصادرة سنة 1959 م والتي كانت بين مصر والسودان، وأنها ستتعامل فقط بمبدأ العدل والإنصاف في إستخدام مياه نهر النيل، حسب إتفاقية عنتيبي والتي صدرت لإعادة تقسيم مياه نهر النيل، والتي رفضت كل من مصر والسودان التوقيع والموافقه عليها، كما أن تخزين المياه وتغيير مجراها سيؤثر بالتأكيد عن نصيب مصر من مياه نهر النيل، وتستطيع أثيوبيا بهذا السد إذا أرادت أن تمنع مياه نهر النيل بأكملها.

تحويل أثيوبيا مياه نهر النيل :

اليوم وقبل البدء في جولة المفاوضات التي تجمع وزراء الري والخارجية بعاصمة السودان الخرطوم، فقد أعلنت أثيوبيا عن بدء تحويل مياه نهر النيل عبر سد النهضة، وقولها بأنه تم إعادته إلى مساره الطبيعي، وهذا الخبر يؤكد بأن السد قد تم الإنتهاء من جزء كبير منه وأنها بدات المرحلة الأولى من مرور المياه بداخله وبدء عملية إنتاج الكهرباء كما كان متفق عليه.

وأضاف النهري إلى أن بوابات هذا السد تصل إلى170 متر، وهذا يدل على أن اثيوبيا لن تستخدمها لتوليد الكهرباء فقط بل لتخزين المياه بداخله وحجزها أيضاً، وأن هذا السد يوجد بوسطه بوابة ضخمة يتم فتحها وقت الطوارئ، إذا زاد منسوب المياه عن الحد الطبيعي.

أديس أبابا ومرور مياه نهر النيل :

وقد صرح مصدر مخصوص أنه قامت أديس أبابا اليوم بإحتفالات ضخمة بمناسبة مرور مياه نهر النيل لأول مرة من السد وقامت بإطلاق الصواريخ والكثير من الأغاني الوطنية، بإعتباره خطوة جريئة لإختبار السد قبل عملية التخزين للمياه وتوليد الكهرباء.

تصريحات وزير الري :

صرح د. حسام مغازي ” أن تحويل أثيوبيا لمياه السد لن تؤثر على مفاوضات وزراء الري، وأن هذا التحويل هو الإجراء الطبيعي بعد التحويل الذي بدأ منذ سنتين لإستكمال إنشاء ما بفي من السد “.

وقد أكد بعد وصوله إلى مطار الخرطوم أن هذا الإجراء لم تبلغه أثيوبيا رسمياً لمصر إلى الآن، وأن هذا الخبر لا يعني أنه تم البدء في تخزين المياه داخل السد قائلاً ” لم توجد معلومات عن هذا “.