ظل في الغيبوبة أسبوع وختم حياته بالقرأن وأخر أمنياته.. أخر مشهد في حياة “عبدالله محمود”

الفنان الكبير عبدالله محمود إستطاع أن يحجز لنفسه مكانة كبيرة جداً في قلوب محبي ومتابعي الوسط الفني المصري بسبب الادوار المتميزة التي قدمها خلال عملة الفني، وذلك بالرغم من أنه توفي وهو في ريعان شبابه، ولم يستمر لفترة طويلة في العمل الفني المصري، ولكن الموهبة المتميزة التي كان يمتلكها جعلت له مكانة كبيرة جداً، وقد عاني الفنان المصري الكبير عبدالله محمود بشدة في ايامه الأخيرة، بسبب إصابتة بمرض سرطان المخ، وفي هذا التقرير نستعرض أخر مشهد مآساوي في حياته.

ظل في الغيبوبة أسبوع وختم حياته بالقرأن وأخر أمنياته .. أخر مشهد في حياة "عبدالله محمود"

المرض

عاني الفنان الكبير عبدالله محمود كما ذكرنا سابقا من مرض سرطان المخ، وتعرف على حقيقة المرض عام 2003 بعدما عاد من العمرة، وعاني في البداية من صداع صعب للغاية، وعندما اجري التحليلات والأشعة المطلوبة تبين انه يعاني من مرض السرطان كما ذكرنا، وبدأ في رحلة طويلة من المعاناة مع العلاج الكيماوي، وبالرغم من ذلك لم يتوقف عن أداء الأدوار الفنية ولم يبتعد عن الوسط الفني بشكل نهائي في بداية المرض.

في الصفحات التالية نعرض لحضراتكم باقي المعلومات.


اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.