طفل ينتحر “شنقاً” في الهرم بسبب والده الكفيف

قام أحد الأطفال في منطقة الهرم بالإنتحار داخل منزله، وذلك شنقاً بإستخدام أحد السلاسل والتي إستخدمها لكي يتخلص من حياتة بشكل نهائي، وقد أثارت تلك الحادثة ضجة كبيرة جداً، خاصة بسبب عمر هذا الطفل الذي لم يبلغ من العمر سوي 12 عام، فكثرت التساؤولات حول السبب الذي دقعه إلى الإنتحار في هذا السر المبكر.

وعند التحقيق مع والد هذا الطفل الصغير والذي يعاني من أنه كفيف، أكد الوالد أنه لا يتهم أي شخص بقتل ولده وإنما هي عملية إنتحار عادية، ولكن التحقيقات قد كشفت عن السبب في إنتحار هذا الطفل هو والده، والذي يعمل في التسول، بينما يرفض الولد هذا العمل وهو ما أجعلة يقبل على الإنتحار.

كما كشفت التحقيقات الطريقة التي قام بها هذا الطفل بالإنتحار، حيث وضع أحد الكراسي بخلف باب الغرفة الخاصة به، وقام بربط السلسلة التي ساعدتة على عملية الإنتحاربأحد المسامير فوق باب الغرفة، وقام بلفها على رقبتة ثم قفز ليختنق ويفارق الحياة بعد دقائق فقط.

والجدير بالذكر أن هذه الحادثة غريبة على المجتمع المصري، والتي تثير العديد من التساؤولات حول مستقبل المجتمع المصري في الفترة القادمة، خاصة مع إنتشار ظاهرة التسول في العديد من مناطق الجمهورية، وقيام بعض المتسولين بسرقة الأطفال وإستخدامهم في عمليات التسول، وهي القضية التي تشغل الرأي العام المصري بشدة في الفترة الأخيرة.


اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني، وهو غير مطلوب للتعليق لكن يوفر لك وسيلة للتنبيه في حال قيام شخص بالرد على تعليقك.