طالبت بالتصعيد وقالت أن القانون “لا يحمي الضعفاء”، تفاصيل أكثر عن “سيدة مغاغة” التي اتهمت مأمور القسم “بالتواطؤ”

ظهرت الدكتورة فاطمة صفوت في تسجيل فيديو بث مباشر تناشد فيه الجهات المختصة أن تساعدها وتقف إلى جانبها بعد الظلم الذي وقع عليها نتيجة تعدي عائلة زوجها عليها بالضرب والشتم، إضافة إلى تواطؤ مأمور القسم حسب وصفها.

طالبت بالتصعيد وقالت أن القانون "لا يحمي الضعفاء"، تفاصيل أكثر عن "سيدة مغاغة" التي اتهمت مأمور القسم "بالتواطؤ"

بث مباشر من داخل القسم

وفي بث مباشر من داخل قسم مغاغة في محافظة المنيا طالبت الدكتورة فاطمة صفوت السيد مدير أمن المنيا بالتدخل واتهمت مأمور القسم بتهديدها مؤكدة أن توقف البث يعني أنه تم الاعتداء عليها وهذا ما حدث فعلاً في اللحظات الأخيرة من التسجيل الذي أظهر قيام أحد الأشخاص بضرب الهاتف وإيقاف البث وَسَط صراخ الدكتورة فاطمة صفوت التي لم يتضح مصيرها منذ تلك اللحظة.

اشرب انجليزي مع فاطمة صفوت

وكانت الدكتورة فاطمة صفوت وهي معلمة لغات لديها قناة على اليوتيوب وتنشر سلسة فيديوهات باسم “اشرب انجليزي مع فاطمة صفوت” قد كتبت قبل أيام على صفحتها على موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك تعليقاً على حادث انتحار الفتاة “بسنت” التي انتحرت بسبب الابتزاز الذي تعرضت له، أن موضوع “بسنت اللي اتوفت منتحره بسبب ابتزاز اتعرضتله خلاني عاوزه اقول شوية حاجات كده لكل بنت ولكل أب وأم يا بنتي اعلمي وادري أنه أسفل أهل الأرض هما اللي هيصدقوا أي كلام مش كويس ممكن يتقال عنك وهيكونوا في أمتع لحظات حياتهم وهما بينشروه بين الناس لأنه لا يلقى بالحجارة إلا أطيب الثمر”.

وأضافت “اعلمي وادري أنه اللي جه بلغك بكلام وحش اتقال عنك هو هو نفس الشخص اللي شتمك وملوش عندك مبررات ما بلغك إلا من شتمك”.

البلد فيها قانون ولكنه لا يحمي الضعفاء

كما دعت “سيدة مغاغة” إلى الرضا والقبول بالابتلاء” اعلمي وإدري أنه لو اجتمع أهل الأرض على أن يضروكي بشيء لن يضروكي إلا بشيء قد كتبه الله عليكي، فلازم تقبلي الابتلاء وتتأدبي مع الله وترضي وتفوضي أمرك لأحكم الحاكمين”
مؤكدة أن “البلد فيها قانون” لكنه” لا يحمي الضعفاء الساكتين عن حقوقهم” حسب وصفها.

طالبت سيدات مصر بالتصعيد

هذا وقد طالبت الدكتورة فاطمة صفوت عبر صفحتها على الفيسبوك كُل بنت تتعرض للابتزاز أن تقوم بتصعيد الموضوع لأعلى الجهات الأمنية في مصر محذرة كل فتاة تتعرض للابتزاز والظلم أن تترك حقها أبداً،
وأضافت “اعلمي وادري أنه في الوقت ده ربنا هيبعتلك جنود مجنده من حيث لا تحتسبي يدافعوا عنك ويردوا غيبتك، ولو بعد حين سبحان الله والتأخير ده لحكمة ربنا عاوز من خلالها يعلمك جزاء الصبر على البلاء حتى لو معرفتيهمش أو مسمعتيهمش وهما بيحكوا عنك بالخير هتلاقي اللي يوصلك كلامهم ويطمن قلبك”.

وختمت حديثها قائلة “مفيش أي حد ولا أي حاجه تستاهل انك تخسري نفسك عشانها وتزعلي ربنا منك وافتكري دايما أنه ربنا منتقم جبار وهياخد حقك تالت متلت من أي حد ظلمك تصبحون على منتهى القوه والصلابه يا ستات مصر”.


اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني، وهو غير مطلوب للتعليق لكن يوفر لك وسيلة للتنبيه في حال قيام شخص بالرد على تعليقك.