طارق عامر وداليا خورشيد من الشائعات إلى قفص الزوجية

غالبا ما يكون للشائعات نصيبا من الحقيقة وكما يقول المثل ” معظم النار من مستصغر الشرر”، ومن الشائعات التي انتشرت منذ فترة بعض الصور التي تجمع بين طارق حسن عامر محافظ البنك المركزي المصري وداليا خورشيد وزيرة الاستثمار السابقة بوزارة شريف إسماعيل وكانت الصور من مؤتمرالشباب بشرم الشيخ، وأثارت تلك الصور بعض الشائعات عن وجود علاقة حب بينهما لما بها من ابتسامات ونظرات متبادلة بين الطرفين.

داليا خورشد

وبعد انتهاء المؤتمر ومواجهة الطرفين لتلك الشائعات بالقاهرة، نفيا صحتها ونفيا أن تكون هناك اي علاقه تجمعهما سوى علاقة العمل بما تقتضيه طبيعية المنصبين، كما أن أقارب الطرفين خرجوا لتأكيد ذلك ونفي الشائعات.

رغم النقي الشديد للخبر إلا أن القصة اتخذت شكلا إعلاميا مختلف، حيث اتهمها بعض الإعلاميين مثل الغيطي حيث هاجمهما قائلا انهما بتلك العلاقة سبباً في العديد من القرارات السياسية الاقتصادية الخاطئة، فاتجهت الشكوك الي أن الطرفين يراعيان حساسية منصبيهما وينفيان لتجنب ثبوت القيل والقال، وهو الأمر الذي بدى جليا في الأيام الأخيرة.

إذ أنه وبعد خروج داليا خورشيد في التعديلات الوزارية الجديد التقطت لطارق عامر محافظ البنك المركزي وداليا خورشيد صور تداولها اقاربهم، وكانت الصورة لعقد قرانهما وتأكدت أخبار الارتباط.

داليا خورشيد تبلغ من العمر 43 عاما وكانت أول إمرأة تشغل منصب وزيرة استثمار في مصر، ولكنها لم تستمر طويلاً في ذلك المنصب.


اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني، وهو غير مطلوب للتعليق لكن يوفر لك وسيلة للتنبيه في حال قيام شخص بالرد على تعليقك.