ضمن مبادرة “حياة كريمة”.. خطة القوافل الطبية في محافظة البحر الأحمر 

كشفت مديرية الشؤون الصحية في محافظة البحر الأحمر، عن خطة القوافل الطبية الشهرية خلال شهر أغسطس الجاري، والتابعة للمبادرة الرئاسية “حياة كريمة”، حيث انطلقت القوافل الطبية في قرية الحمروين التابعة لمدينة القصير لمدة يومين، حيث تنطلق القوافل إلى وحدة رعاية الطفل بمدينة القصير لمدة يومين وهم اليوم الجمعة وغداً السبت 5 و 6 أغسطس، لإجراء الكشف الطبي على أهالي مدينة القصير وصرف العلاج مجاناً لهم في التخصصات المختلفة.

ضمن مبادرة "حياة كريمة".. خطة القوافل الطبية في محافظة البحر الأحمر 

وتنطلق القوافل العلاجية من مدينة القصير إلى قرية أبو رماد بحلايب لمدة يومين 7 و 8 أغسطس، وبعد ذلك تنطلق إلى مدينة حلايب يومي 9 و 10 أغسطس، ثم تنطلق نحو مدينة الشلاتين حيث قرية حدربة، ومرسى حميرة، وبعدها إلى مركز صحة الأسرة بمرسى علم لمدة يومين 11 و 12 أغسطس، ومن المقرر أن تعود القوافل إلى الشمال مرة أخرى حيث قرية أم الحويطات في سفاجا لمدة يومين، ثم تتجه نحو وحدة الأمل بمدينة رأس غارب لمدة يومين، لتوقيع الكشف على الأهالي في مختلف التخصصات وصرف العلاج مجاناً.

الكشف على 337 مواطن

وكان وكيل وزارة الصحة في محافظة البحر الأحمر، الدكتور إسماعيل العربي، قد وجه في وقت سابق، بقافلة طبية في الوحدة الصحية بمدينة حلايب التابعة لإدارة الشلاتين الصحية جنوب محافظة البحر الأحمر على مدار يومين، وذلك ضمن مبادرة حياة كريمة الرئاسية، وفي إطار توجيهات وزير التعليم العالي والبحث العلمي والقائم بعمل وزير الصحة الدكتور خالد عبد الغفار، ومحافظ البحر الأحمر اللواء عمرو حنفي، حيث تم توقيع الكشف لعدد ٣٣٧ حالة في مختلف التخصصات الطبية، وصرف العلاج لهم مجاناً.

ضمن مبادرة "حياة كريمة".. خطة القوافل الطبية في محافظة البحر الأحمر 

كما قامت القافلة بإجراء عدد ٧٢ فحص معملي، و٣٢ أشعة وسونار، بالإضافة إلى إجراء الكشف المبكر عن الأمراض المزمنة على عدد ٤٨ مواطن، وتم إجراء كافة الفحوصات والكشوفات وصرف العلاج مجانا لجميع المواطنين، كما أشار وكيل وزارة الصحه بمحافظة البحر الأحمر إلى جاهزية مستشفى الشلاتين المركزي لإجراء العمليات الجراحيه واستقبال كل الحالات التى يتم تحويلها من خلال القافلة، وذلك حرصا على وصول الخدمة الطبية لكافة أهالي قرى ومدن محافظة البحر الأحمر وخاصةً قطاع جنوب المحافظة.


اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني، وهو غير مطلوب للتعليق لكن يوفر لك وسيلة للتنبيه في حال قيام شخص بالرد على تعليقك.