ضعف مياه الشرب على مستوى الجمهورية..وشائعات سد النهضة والنيل تنتشر..واستخدام عاجل للسد العالي

عانت قطاعات كبيرة من المواطنين من ضعف منسوب المياه في المنازل في الوقت الذي لجأ البعض لاستخدام محركات جذب المياه كي تصل إلى المناطق العليا فيما انخفضت المياه بالنسبة للقاطنين في الأدوار الاولى من المنازل فيما تناول البعض وجود مشكلة في نهر النيل تمنع وصول المياه للمحطات.

النيل

وعقب الاستمرار في ضعف منسوب المياه تحدث وزير الري مع الإعلامي وائل الإبراشي بسبب الأزمة التي اثيرت في الفترة الأخيرة والشائعات التي تداولتها مواقع التواصل الاجتماعي بأن سد النهضة وراء انخفاض منسوب مياه نهر النيل الذي تعاني منه مصر حاليا.

وأمام هذه الشائعات نفي وزير الري أن يكون سد النهضة هو السبب معتبرا أن هناك الكثير من الأسباب الأخرى التي كانت وراء انخفاض نهر النيل وأن حل الأزمة سيجري تنفيذه خلال 14 يوما من خلال ضخ كميات كبيرة من المياه من خلال فتح بركة من السد العالي لرفع المنسوب.

واختتم وزير الري حديثه بأن محطات تنقية مياه الشرب تعتمد في المقام الأول على الجاذبية لأنه لا توجد معدات ضخ كما يعتقد البعض وأن رفع المنسوب هو الحل الوحيد من أجل عودة كفاءة محطات الشرب إلى حالتها الطبيعية.

وتجدر الإشارة أن رئيس الحكومة عقد اجتماعا عاجلا مع وزيرا الري والزراعة والمواد المائية والشركة القابضة للمياه للوقوف على مستجدات الأزمة وكيفية حلها.

وفي الوقت نفسه أكد العميد يحيى الصيرفي المتحدث باسم الشركة القابضة لمياه الشرب والصرف الصحي أن انخفاض منسوب مباه نهر النيل تسبب في عدم وصول الكميات المناسبة من المياه للمواطنين.


اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني، وهو غير مطلوب للتعليق لكن يوفر لك وسيلة للتنبيه في حال قيام شخص بالرد على تعليقك.