صور | حائط البطولات.. الفيلم الذي أمر مبارك بمنع عرضه لأكثر من 12 عام

محمد حسنى مبارك، هو الرئيس الرابع لجمهورية مصر العربية، ولد حسنى في مبارك في محافظة المنوفية، في كفر مصيلحة، في الرابع من مايو عام 1928، وتخرج من الكلية الجوية في عام 1950، وشغل العديد من المناصب العسكرية في القوات المسلحة المصرية.

صور | حائط البطولات.. الفيلم الذي أمر مبارك بمنع عرضه لأكثر من 12 عام 1 8/9/2015 - 9:10 ص

تولى حسنى مبارك مقاليد الحكم في البلاد في عام 1981، الموافق 14 اكتوبر، وكان ذلك عبر إختياره من قبل صوفي أبو طالب، رئيس مجلس الشعب في ذلك الوقت، والرئيس المؤقت للجمهورية.

و في عام 2011، وتحديدًا في الخامس والعشرين من يناير، إنتشرت المظاهرات في كافة أرجاء الجمهورية، وإمتلأت الشوارع والميادين بالمظاهرات والإعتصامات المنددة بحكم مبارك، وإستمرت فترة الإعتصام لأكثر من 18 يومًا، سقط على أثرها الكثير من الشهداء عقب الإشتباكات الدامية بين الشعب والشرطة، وإستمر هذا الحال إلى أن إنسحبت عناصر الشرطة من معظم المحافظات، وخرج الجيش من ثكناته العسكرية لتأمين البلاد في هذه الحالة.

و قد أعلنت القيادة العامة للقوات المسلحة أنها تقف بجانب الشعب، ولن تسمع بأى أيدى خارجية أن تعبث بأمن مصر.

و في الحادى عشر من فبراير في نفس العام، تنحى مبارك عن الحكم، عبر بيان ألقاه نائبه حينها اللواء عمر سليمان، وسلم خلالها السلطة المجلس الأعلى للقوات المسلحة حكم البلاد.

1

و في مفاجأت عديدة تم الكشف عنها بعد تنحى مبارك عن السلطة، ظهر أحد الأفلام التي تكاثرت حولها الأقاويل أن مبارك وأعوانه قاموا بمنع عرض هذا الفيلم، وهو فيلم حائط البطولات.

فيلم حائط البطولات أحد الأفلام المصرية، والتي قام مبارك بمنعها من العرض لعدة سنوات تفوق العشرة سنوات، وهو فيلم من إنتاج قطاع الإنتاج، وتم غنتاجه عام 1999.

فيلم حائط البطولات من تأليف الكاتب إبراهيم رشاد، وإخراج محمد راضى، وشارك في البطولة العديد من النجوم الكبار في السينما المصرية، وعلى رأسهم الفنان محمود ياسين، والفنان فاروق الفيشاوى، وخالد النبوى، وأحمد بدير، ومجدى كامل، وغسان مطر، والعديد من النجوم الكبار.

3

تدور قصة الفيلم حول الفترة التي كانت تعيشها مصر أثناء حرب الإستنزاف، ويرصد من خلاله العمليات الجوية التي كانت تشنها إسرائيل في تلك الفترة، ويبرز دور قوات الدفاع الجوى المصرية لصد الهجمات الإسرائيلية.

كما يرصد الفيلم أيضًا عمليات التطوير التي كانت تعيشها قوات الدفاع الجوى، ومرحلة بناء حوائط الصواريخ.

قام مبارك بمنع هذا الفيلم من العرض لأكثر من 12 عامًا، ولا أحد يعرف سبب منع عرض هذا الفيلم، إلا أن هناك بعض الأقاويل التي تشير إلى أن الفيلم كان يبرز دور القوات الجوية فقط، وإعتقد أن صناع الفيلم لم يبرزوا دور القوات المسلحة ككل، وأقاويل أخرى تقول، أن سبب منع عرضه هو أن الفيلم صور أن باقى الأسلحة لم يكن لها دور في حرب أكتور، ولم يتم ذكر سلاح الطيران،   وهذا على الأغلب سبب منع العرض.

و بعد مرور العديد من السنوات على منع العرض، أزيح الستار عن الفيلم خلال مهرجان القاهرة السينمائى الدولى في عام 2014، بعد أن أجاز المجلس العسكرى عرضه.